]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ونستمر بالتفكير والحب باقٍ

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2012-10-04 ، الوقت: 04:54:08
  • تقييم المقالة:

 

ونستمر بالتفكير والحب باقٍ

بين الفينة والفينة وبين الماضي والحاضر وبين القديم والجديد تحدثت الزهور وغردت العصافير أجمل ألحانها وتعانق الليل والنهار ورسمت لوحة لونتها بألوان قوس قزح ونسجتها بخيوط الشمس الذهبية وكتبت في داخلها أجمل السنفونيات ، حب عذب التاريخ ولم يعرف لسؤاله جواب لماذا يحب الإنسان موطنه .

علاقة غريبة تجمع كل إنسان وتجمل حياته عندما تسأله عن الوطن وتجد الابتسامة تخرج من القلب ويتحدث عن جماله وخيره وبركته وعن ذكرياته وأيام الطفولة والشباب وأقرانه وجيرانه وأين لعب وتشاجر وركض وفرح وحزن وغنى وبكى........

وطني يا عز التاريخ ومجده وحضارته يا رمز الصمود والثبات والقوة والشموخ والكبرياء يا فرح يملاء قلبي ، فخيرك كثير وعطاؤك المحيط والبحر والنهر بهدوئه ورائحته ونسائمه في ليلة بدر مكتمل في فصل الربيع .

كم تغنى الشعراء في الوطن !!؟؟.

 وكم كتب الكتاب !!؟؟.

 لكن يبقى السؤال يحيرني لماذا تتغير المشاعر في زمن الكمبيوتر والانترنت والفيس بوك والتويتر هل خدم الحب أم أضاعته مجرد سؤال.

أقف عاجزة عندما أشم رائحتك الزكية تزين المكان فعطرك نادر انتشيه في كل وقت وفي الشرق والغرب والشمال والجنوب.

بقلم وتأليف : عاشقة الوطن

زينب صالح أبو عرابي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق