]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشجرة الحزينة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-10-03 ، الوقت: 23:39:59
  • تقييم المقالة:

ككل صباح اخد مكانى لارتاح تحت شجرة تفاح سمعت صوتا غريب خارج من وراء اعواد فيه شهيق نسيت وقتها احزانى و عزمت ان اواسى شجرة انسى و اشجانى

شكت لى انها حزينة اوراقها تدبل و تتهاوى تدريها الرياح فتفقدها دفئها و بهاها و لفراقها تبكى حزنها و اساها و تخشى عن اغصانها من البرد القارس ومن مرض قد يؤدى الى اداها

فصل الشتاء قاس معتدى اثيم يفرق بين احباء فيخلق الحزن الاليم تخشى ان لا تتحمله شجرة النعيم فلن تصل الى الفصل الدى ترضاه و يرجع خلاله الدفىء من جديد و تعم البهجة و تنجلى معه الهموم

فتتقابل الاوراق و تكسى من جديد الجسم السقيم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق