]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

3./* معالم حياتية تنبع دائما فى تواريخ التعاقد .

بواسطة: عصام عبد الفضيل محمد فهيم  |  بتاريخ: 2012-10-03 ، الوقت: 20:28:24
  • تقييم المقالة:

***/ لقد سجل الفكر الانسانى حقا فى ضوء مداراته . أوقاتا أثيرة تطمح دائما نحو اللقاء .  ذلك التقارب الذى عرفته البشرية منذ فجر التاريخ . فى تواصل مستمر بين أنماط كثيرة . تعتمد فى مجمل مكنوناتها . على تلك التجارب الذاتية لأشخاص قد أفادوا . من آثار عريقة فى مختلف أنحاء المعمورة . ومن تلك الشعوب المتحضرة بألوانها ومساراتها المتعددة . والتى تبهج بأصوابها المتعلمة وثقافاتها الراسخة . دقات القلوب المتيقظة دوما لتتبع أبواب الجديد . نحو غد أفضل من تلك الجداية .  وقد حظيت فعلا بكل علامات القبول . ومع ذلك فان اهتمامات المطالع . تقوى غالبا بين تعابير المشاعر . فلكل من هؤلاء الذين قدموا . ذلك التفوق السابق بروح الابتكار . أن يستوسموا أبدا لتلك المعانى الخالدات عبر تقاويم المنازل . وقد أجازوا جوبا  نوط علاقات غرار . 

***/ ذلك هو الهدف الحقيقى من أوقات التواصل . يظهر عالقا مثل البريق فى بداياته . ثم يتشكل بعد ذلك على قصد أضواء الفنار . لتقدم اليه السفن العابرات . قبل بحر غامض وراء أفواد وأمواج الزوايا . ومن ثم فان تلك المعانى ترسوا صاعدا شرط أجواء القلوع . ان تلك التوجهات المعيرة للاهتمام . يطمح فيها الصدق دائما . ولا يرضى بغيرها اذا أفلتْ تصاوير الجدار . فلطالما نبعت تلك الثوانى لتوضح اطاراتها فى دقائق مستفيضة . تطرح صائبا ساعة أخرى بغيرها . كانت على نفس المسار .

***/ تلك المعانى التى كتب لها التاريخ . تستحق أن ننظر اليها بعين اعتبار . على مسافة بينة تغمض نحوا . فيما تقص لغيرها تدابير القرار . وعلى ذلك فان تلك المعالم الحياتية . التى خطوت آنفا نحو الاكتمال . فى تواريخ التعاقد بين أزمنة دقيقة . قد تركت أثرا بالغا فى مهارات ابتدار . وأكدت لها أيضا فى التلاحق أطياف منابع ازدهار .

ّ~&#:. Poet : Essam Fahim


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق