]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هوامش على دفتر الثورة

بواسطة: ليث العبدويس  |  بتاريخ: 2011-08-09 ، الوقت: 21:21:06
  • تقييم المقالة:

للكلمة الثائرة مِزاجٌ نَزِق، تنسلُّ نافرةً، مُتلوية، وحشيةً، بريّة، شريرةً، خطيرةً من بين ثنايا القلم، تُصيبُه بعبقريةٍ عارِضة، فتندلقُ الكلماتُ مُنتشيةً، طروبةً، جَذلى، عفوية، تنهبُ مسافات الصداعٍ المُزمن المُترامي الذي ندعوه تيمُناً ( حُريّة ) وبتلقائية، تعدو على الصفحات البيض بأناقةٍ، بعشوائية، تكسِر الجمودَ وتهزأ بالمألوف، تصنعُ الحياة وتشدخُ رأس الممات المبذول بوفرةٍ مقصودةٍ في جنبات اوطاني الغافية عند سفح الطُغيان والسأم وحمى الثورات المُتلاطمة المُتأرجحة كعناقيد الغضب من رِمال تطوان حتى لؤلؤ الخليج، لِطعمِها المعدني الناتئِ تحت اللسان العَطِشِ مذاقُ النار وحِدّة الإعصار ولون الجحيم المُنفلتْ، تتحدى ترويضها بكبرياءٍ جامحٍ عَذِب، تُترجِمُ لنا أمثولة الدهور وحكمة الأيام، تُغدِقُ علينا هداياها الهابطة من احشاء السماء المُكفهرة بدخان الحرب وسُحبِ المعركة، تُطمئِنُ الأطفال الغافين بوداعتهم الأليفة، والبراعم التي تحدتْ قسوة الشتاء الواحد بعد الألف، والحمائِم التي تخشى أوكارها الملغومة، والأغاني المكبوتة المنسيّة، وقصاقيصُ العِشق الخالدة، وترانيم الأجداد المُصادرة المكبوتة، تُطمئنُ هؤلاء العطشى ان فجراً ما، يلوح ويجتمع، يعلو ويرتفع، وان الكلمة الحُرة أقوى من قتلتها مهما قهقهوا، وأن وجوه الضِباع الخشبية كريهة وضحكاتها اللعناءُ بَشِعة، وأن الرَصاصَ المأجور رعديدٌ خائب وان لعّلع طائِشاً في ليل الغدر الطويل، وان بوصلة التأريخ اضطربت وتاهت، ولن تعود ابداً لتُرشِدَ العِباد الى قِبلة الطُغاة، حتى البوصلة افلتتْ اخيراً من فَلَك الحاكم العربي ومداراته الاستعبادية، ودمُ الشهادةِ اليوم يَسخرُ من شفرات المقاصِل الممشوقة، وحِبال المشانق المنصوبة، والثورة لن تأكل ابنائها لأنها أمٌ رؤوم بثياب قدّيسة، فكم ذبحوا لها من وليد، وكم سملوا لها من عُيون، وكم نكأوا لها من جِراح، وكم كظمت أديم الانفجار خلف مبسمها الحُلو الجميل، وكم زمجرَ المُستهتِرُ في وجهها الليلكي المشرقيُّ الملائكي، فمسحتْ بكبرياء الملوك لُعاب الغول القاطِر من أشداق المُسوخ والمُستذئبين، راهنوا على شيخوخة الإباء واندثار الكرامة، وقالوا: لعلّها تجنحُ للسِلمِ وتؤثِرُ السلامة، وقالوا: اضغاثُ أحلامٍ ورؤىً يائِسة، وتهاويمٌ خلقتها الحياةُ البائِسة، كم رموها في المحجرِ، في المعزلِ، خلف الأسلاك الشائكة، كم عرضوها على لجانٍ مُزورة وقُضاةٍ مُرتشين، كم دسّوا السلاح والأفيون والقُمصان المُدمّاة تحت وسائِدها، بين ملابِسِها، كم إستدعوها للمخفر البعيد في ظُلمة الليل البهيم كي تَبصُمَ على أوراق التواجد، كم طالتْ وطالتْ إقامتُكِ الجبرية ومنافيكِ القسريّة، كم كمموا فمها، وعصبوا عينها، وسلخوا جلدها، كم، وكم، وكم،،، لكنها أبتْ الا يومَ القيامة، فانطفأت شُعلةُ مُستنقعهم الكريه، وهم الغيلانُ الجرباء الجفولة، وتوهج دَمُ الأمّ العطوف، واندحرَ السفيه.

قِصديريُ الوجه انتَ، مِلحيُّ القَدَم، أُماهُ ماتتْ؟، لمْ تَمُتْ.. ورحلتَ انتَ إلى هاوية العَدمْ، قِصَتُها اطول من هزيعِ ليلِكَ الأخير، ورُفاتُها ارسخُ من عرشكَ، من قُنّكَ، من سريركَ الوثير، أماهُ مِعراجُ الشهداء، ثورتي الموشحة بِرُذاذ الدماء وتراتيلُ المُعذبين الأشقياء، أماهُ : دامَ موتُكِ الحُر الكبير، وايُّ موتٍ هو، دقّ في نعشِ ابليسَ مِسماراً أخير، فارقُدي بسلامٍ – والدتي الحنون - وتجّلي، كربيعٍ دائمٍ على مَرّ السنين.            

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق