]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توزيع السكنات ..

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-10-02 ، الوقت: 20:13:56
  • تقييم المقالة:

عشنا هذه العشية إحتفالات أسرية كثيرة ومتعددة ، وعرفت مختلف الأسر إحتفالات وتسمعت الزغاريد في أسر

طثيرة .

إنها فرحة الإحتفالات ..

إنها الفرج على المغبون التعيس ..

إنها الفرجة بعد الضيق ..

لقد تمَّ توزيع السكنات ذات غرف وقطعٍ مختلفة ومتعددة ، وهنا توقفت الأسر عند ما إحتضنته البلديات اليوم ، سكانات

جديدة ومتنوعة ، وهكذا وبعد طول إنتظار توصلت العائلات إلى الفرج ونالته .

لا نريد التوقف على المشكل لأنه قد حل ونالت العائلات الفرج

ولا نريد التوقف على العثر لأن العائلات حلت بسكنات جديدة .ز

وهكذا تم التوزيع إن كان عادلا أم لا .زلا يهم ما يهمنا هو الحالة العائلية والنفسية للأسر لأنها نالت الفرج .

وكم هو متألم من عاش في الغم وكم هو سعيد من نال رضى المسؤولين وفرج عليه الكرب .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق