]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لقاء الأرواح

بواسطة: لآلئ حافظ  |  بتاريخ: 2012-10-01 ، الوقت: 21:43:48
  • تقييم المقالة:

   

                         لقاء الأرواح

الإنسان بطبيعته محب لمن حوله مهما كان بعدهم أم قربهم و

تتقابل الأرواح بمدى تهاودها مع بعض و تتنافر بتنافر القلوب و عدم

تجاوبها مع بعض و تتقاطع أواصر التوادد و المحبة و بتقابلها تسمو

الأنفس لمراتب العلو و الأنفة لكل ما تهفو إليه ولكن لمكانة الكرامة و

 العزة و لا ترضى بالذل و المهانة او الغش و الخداع و التلاعب

بالعواطف و المشاعر مهما كانت مرتبة الحب و في أعلى ذروتها

نقض كل ما يشوبها و تسمو بروحها وتبعد وتنفر مع كل نبضة قلب

و تبحث عن من تتقابل معه روح و احساس و تدوم المحبة لتبادل

الروح ولقاءها في جسدين و تلتقي الأحبة في الله دنيا و آخرة

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لآلئ حافظ | 2012-11-26
       أشكرك أخي على  مشاركتك و تفاعلك الجاد الموضح لصور حياة يُفخر به و الله يديم المحبة و المعروف 
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-01
    الله . . . ما أحلى لقاء الأرواح وما أسماه ، إن روح كل إنسان منا تظل تبحث وتبحث عن الروح التى تتآلف معها وتسكن إليها وتهدأ برفقتها ، وعلى الفور تتعلق بها وتصبو إليها ، فلا تستطيع بعد ذلك أن تفارقها ، ولا أن تحيا بعيداً عنها ، ولكم عايشت عبر سنوات عمرى إثنين من البشر كان الحب يجمعهما ،وكانت روح كل منهما متعلقة بروح الآخر أشد التعلق ، لم يكن أحدهما يجد ذاته إلا بجوار الآخر ، وكانا لا يفترقا أبداً إلا لحظات قليلة حتى يسعى كل منهما إلى الآخر ليبحث عنه ويسكن إلى جواره ولا يهدأ إلا برفقته ، عاشا سنوات حياتهما وكل منهما يسكن الآخر ، وعندما ماتت هى ظل يبكيها ويتمنى أن تفارقه روحه لتلتقى بروحها فى السماء ، وظل يدعو الله راجياً منه ذلك ، و لم يعمر بعدها إلا أسابيع قليلة حتى لحقت روحه بروحها فى السماء ، بعد أن عاشا معاً حياة طويلة حتى جاوز عمر كل منهما الثمانين عاماً . . . فما أحلى لقاء الأرواح وما أسماه . . . .  مع خالص تحياتى .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق