]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إنتباه

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-10-01 ، الوقت: 14:51:22
  • تقييم المقالة:

 

إنتباه

***

بسم الله الرحمان الرّحيم

" وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144)"

 

 

 

سورة آل عمران

صدق الله العظيم

 

 

يجب الإنتباه لمسألة أراها جد هامة ، أن العديد من الغربيين و من المفكرين العرب يذهبون إلى درس فكرة عظمة النبي صلى الله عليه وسلم من منطلقات إنسانية بحتة ، حيث أنّهم يحصرون البعد الشخصي للرسول في جانبه البشري ، و بذلك يسقطون في نزع الجانب المتعلّق بالنّبوّة و الرّسالة ..و يجب علينا أن لا نسقط معهم في هذا الفخ ...صحيح أننا ننظر للإنسان في بعده الأنتروبولوجي ، لكن أن نحصر النبيّ الرّسول محمد صلى الله عليه و سلّم في هذا البعد معنى ذلك أنّنا حكمنا على بطلان نبوّته و رسالته و الجانب الإلهي في شرعه و شريعته..نحن لا ننكر الدّور البشري في التشريع : تأمّلا و تنسيقا و تنظيما و تأطيرا و اجتهادا و قياسا و طلبا للمقاصد توحيدا للإختلافات المذهبية ، لكن لا ننسى أن الدّين لله و أنّ الله يصطفي من خلقه من يشاء و أن المصطفى محمد صلّى الله عليه و سلّم هو خاتم الأنبياء و المرسلين ، و أن عظمة الدين الإسلامي من عظمة الله و أن كمال التشريع الإسلامي من كمال الله عزّ و جلّ.

 

و لابد بدّ أن ننهج في التعريف بالرّسول و الرّسالة جميع الجوانب و المداخل : عظمة خلقه ، و عظمة التشريع الذي تنزل عليه ، و مقاصد الاجتهاد فيه ، و إعجاز رسالته ، و عالميتها ، و تعدد جوانب الاعجاز فيها ، علميّا كان أم أخلاقيّا أم تشريعيّا أم بيانيّا أم تاريخيا ..المهم أن نخاطب القوم بما يفهمون و أن لا نحصر اللامتناهي في المتناهي ، بمعنى أن لا نظن أنّنا وقفنا على كلّ ما في عظمة هذا الدّين و هذه الرّسالة لأنّها رسالة خالدة و كل جيل يكشف عن جوانب أخرى من إعجازها الى يوم الدين.

 

 

 

 

*********************رسائل في الصّميم***  
**************************ج.س***

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-10-06

    صدقت أخي (جمال السوسي) فهذه رسالة في الصميم، فلو وقف أحدنا على ضفاف نهر لا يحقّ له أن يزعم أنَّ الأرض كلّها مياه رقراقة عذبة وحولها خضرة دائمة ..

    وإذا أشرف من جبل شامخ صخري .. لا يُقبل منه أن يدّعي أنَّ الأرض قمم ووديان وصخور و..

    بل على الإنسان أن يكون حكمه واقعياً عادلاً، ..

    النبي صلّى الله عليه وسلّم  يأكل ويشرب وينام، ويسير في الأسواق، هو بشر من البشر، لكنّه ليس كأي بشر، إنَّه بشر نبيٌّ مرسل من الله، معصوم من الله، مؤيّدٌ من الله، يُوحىً إليه من الله، يحمل إلى الناس رسالة السماء ..

    فمن أحبّ أن يتكلّم عن النبي فلتكن كتابتُهُ مُستوفيةً جانبيه صلّى الله عليه وسلّم، الجانب الأرضي الإنسي، والجانب السماوي النّبوي ..

    هذا هو العدل، وهذا هو الصدق، وهذه هي الواقعيّة، وإلاَّ .. فسنكون قد ظلمنا أنفسنا، وظلمنا ديننا وظلمنا نبيّنا، والله لا يحبّ الظلم.

    أطلتُ في (التفلسف) سامحني أخي (جمال)،

    والسلام عليكم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق