]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موقع الحصانة في الدستور الجديد ؟

بواسطة: إبراهيم الشبراوي شوالي  |  بتاريخ: 2012-10-01 ، الوقت: 13:25:20
  • تقييم المقالة:

بقلم | إبراهيم الشبراوي

عانى الشعب المصري على مدار التاريخ من المصطلح الشهير (الحصانة)، فالمُشَرِع الذي أعطى الحصانة لأعضاء القضاء وأعضاء السلك الدبلوماسي وأعضاء مجلسي الشعب والشورى وغيرهم، قصد في حقيقة الأمر أن يكون هؤلاء في وضع خاص يُمكنهم من أداء مهامهم في خدمة المجتمع دون مضايقات من سلطات الضبط والإحضار.

أى أن أصحاب "الحصانة" لا يتم معاملاتهم وفقـًا للقانون العادي الذي يندرج تحت حكمه كل أطياف المجتمع، زاعمًا أن هؤلاء أصحاب الحصانات (ناس من الاخيار) منزهون عن الخطأ، وإنهم يتمتعون بثقة باقي أفراد المجتمع والقانون والحكومة، وعليه فالطعن فيهم أو إتهامهم هو طعن فى هذه الثقة المجتمعية والقانونية وبالطبع "الحكومية"، وإن الشعب لا يمكنه إعطاء ثقته لمُجرم أو مرتشي أو خارج على القانون، ولكن الواقع العملي أظهر لنا فساد وخطأ هذا الافتراض فراينا القاضي المرتشي وعانينا من نواب الرشوة ونواب القروض ونواب المخدرات ونواب "مديحة" الذين تحصنوا بالحصانة المشئؤمـة لأغراض شخصية وشاذة، فقد أعطتهم الحصانة فرصة فى تجاوز القانون مرات ومرات حتى فاحت رائحتهم أو استخدموا في تصفية الحسابات ليتم محاسبتهم أمام القضاء، فلا يعقل أن نواب المخدرات قد تاجروا مرة واحدة وتم اكتشافهم على الفور أو أن غيرهم قد ارتشى مرة واحدة!؟.

لقد اعطت الحصانة لهؤلاء الفرصة على طبق من ذهب لإفساد المجتمع والخروج على القانون، وقيام الثورة ما هو سوى ردة فعل لنسف مثل هذه الأنظمة التي كانت مُتبعة في النظام السابق وتحقيق المساواة بين جميع الأطياف بأن يكون الجميع أمام القانون سواء.

قامت الثورة المصريـة والشعب المصري يُعاني من التمييز بين افراده، فمَن من أعضاء السلك القضائى تم تعييته بدون واسطة؟ أو رشوة؟ أو محسوبية؟ أو وراثة؟

كم عضوًا من أعضاء مجلس الشعب لم يستغل موقعه للحصول على امتيازات له أو لاقاربه واستولى على أراضى الدولة بالبخس وحصل على التوكيلات إلخ؟

لستُ في حاجة لسرد المزيد..فكل ما قلته وما أود إضافته تعرفونه حق معرفة..وهي مخالفات تُمارس حتى لو أُنكِرت، فرائحة العفن تزكم الأنوف وتثقل الأبدان.

الحصانة الآن يتم منحها ممَن (لا يملك) لمِنَ لا يستحق، وأتساءل عّما يحدث فى الغرف الدستوريـة المغلقة ومطابخ البيتزا، ماذا عن الحصانـة؟؟

الدستور ينص كالعادة على أن الكل أمام القانون "سواسية" ثم يناقض نفسه ويعطى أوضاعا خاصـة لبعض أفراده بناءًا على حجج سخيفة وواهية، وحق يراد به باطل، فالعضو النيابي أو القضائي أو غيره عليه إحترام القانون بكل فروعه بما فيه قانون الإجراءات الجنائية، وعليه أن يحترم وينصاع راضياً لما وضعه من قوانين لأفراد المجتمع ويضرب المثل للجميع حتى يحترم الأخرون القانون، بل على العكس من ذلك، على المُشَرِع أن ينص القانون صراحة على عقوبات مغلظة لهؤلاء لانهم حين يرتكبون مخالفة أو جنايـة فإنهم قد خانوا الأمانـة وحنثوا باليمين الذى اقسموه أمام الله والشعب.

المناداة الآن للسادة مهندسين شركة مقاولات (دستور تسليم المفتاح) أن ينتبهوا بألا يضعوا في هذا الدستور بنودًا للحصانة تُمكن أي طائفة مهما كان حجمها أو شخص مهما كان وضعه من استغلال موقعه أو منصبه لافساد المجتمع والتعالي على القانون، وأعتقد أن وجود أعضاء من مجلسي الشعب والشورى فى هذه اللجنة (سقطة) مَمن اختارهم، لانهم سيحاربون على هذه الامتيازات بدعوى انهم من "الاتقياء أو من الأنبياء".

الدستور القادم لمصر هو أمل ثورة 25 يناير وأمل الشعب المصري بكامل طوائفه، ويجب على الكل الانتباه بأن هذا الشعب قد انتفض ضد (التمييز) ولن يقبله فى المستقبل مرة أخرى بوجود بند واحد فى دستوره الجديد لا يرضى عنه.

لا حصانة لاحد، لا حصانة لاحد، ومن ينبري للعمل العام هو (خادم) لهذا الشعب وعليه أن يحترم قوانينه وينادى بإحترام القانون ويطبقه اولاً ليكون اهلا لثقة الناس، فلم يعطيَ القانون أحدًا استثناءات إلا لسيارت الاسعاف والنجدة.

صديقى العضو القادم لمجلس الشعب أو الشورى أو عضو القضاء لن يرحمك الدستور القادم إلا إذا كان واضعوه متواطئون مع سيادتك، ولن يقبل الشعب الذى رفض أن يكون للقوات المسلحة وضعًا خاصًا فى الدستور أن يقبل أن يكون لغيره أى وضع أو حصانة.

الحصانة بكل المقاييس لغمًا من ألغام الدستور الذي يجب نسفه تمامًا قبل أن ينفجر وينسف الدستور ... الله ما بلغت !


مقال للدكتور إبراهيم الشبراوي عن الحصانة في الدستور الجديد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق