]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عذراً ايّها الشّعر يا أبا القوافي .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-10-01 ، الوقت: 12:07:05
  • تقييم المقالة:

 

 

 

                                               عذرا يا أبا القوافي                                                                

 

 

عذْراً أبا القوافي ، كالجراد عليكَ تمرّدوا

                      نبْشاً و نهْشاً، وباللّغو حشْْواً وما تردّدوا

 

 

عذْراً أبا القوافي ، كالهوام إليكَ تجنّدوا

                    فما رعوْا فيكَ حرْمةً بُدّاًً، أبداَ،وما تجرّدوا

 

 

عذْراً أبا القوافي . كالغثاء فيكَ  تعدّدوا

                فما رعوا فيكَ شهْداً ولا عسلاً  وما تعوّدوا

 

 

فرسانُ خيْلِكَ ما نالوا لجامَها حتّى تزوّدوا

                    كأنّكَ المحرابُ ، و بنخْوةِ عِزٍّ فيكَ تعبّدوا

 

 

فُحولُ حرْفِكَ ما وصلوا علْياءَهُ حتّى تَجلّدوا

                كأنّكَ اللّواءُ و لحَمْلكَ عالياً هبّوا فتشهّدوا

                       

 

 

 

 

بقلم : ذ تاجموعتي نورالدين . من وحي القوافي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق