]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . 

االحل على الطريقة الليبة او اليمنية

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-10-01 ، الوقت: 10:10:37
  • تقييم المقالة:

 

يظهر بأن الربيع العربي أفرز لنا حلولا على المقاس.مقاس الحكم بالإنابة,كأن يتولى السلطة نائب الرئيس او بعض من مقربيه,على ان يتولى الرئيس حكومة الظل.الحل بالطريقة الليبية أن يتدخل الناتو أو هيئة الأمم المتحدة بقوة السلاح وتفرض حلا جذريا عكس ما هو مرتقب.

ان العيب ليس بالطريقتين ,العيب أن تصبح الساحة العربية حقل تجارب,لمختلف السياسات الفاشلة.اما المهم ليس بالطريقتين احلاهما مر,البعيدة عن طموحات الشعوب العربية والإسلامية,وانما الحلول هذه المفروضة خارجيا وبمساحيق تجميل عربية قديمة أكل عليها الدهر وشرب.كما تدل هذين ,على ان انتفاضة الجماهير العربية من المحيط الى الخليج فاجأت الجميع حتى اجهزة الطرد المخابراتية الإمريكية المركزية,ولم تمنح فرصا لتبلغ الحاكم العربي المستبد بالوضع المتفجر.حلول الفوضى الخلاقة على المسطرة الليبية ,تكرس وضعا قائما اللا سلم واللا حرب,نصف نصف,تكرس وضعا قائما,ووضعا اللاوضع,حتى تسأم الخليقة الحكم برمته جملة وتفصيلا وبالتالي يمارس عليه أكبر عملية مسخ في تاريخ الحكم البشري.الحكمة تقول الجريمة لاتفيد,وكلتا التجربتان تظهرا مدى التجربة الإنسانية اللاخلاقة,مدى بشاعة الجريمة التي مورست على الشعوب العربية بالحديد والنار,بالأسلحة التي كانت تدعى بأنها موجهة للعدو الخارجي ,واظهرت مدى بشاعة الحرب الداخلية حينما تكون الأسلحة داخلية,الأسلحة الثقيلة بكل أنواعها الفتاكة وغيرها,الأرضية والبحرية والسماوية,الميكانيكية والكيمياوية وحتى المنضبة .حتى تكرس خيوط الجريمة وتسجل ضد مجهول كان لابد لها أن تسير وفق الطريقتين الليبية او اليمنية ,حتى اذا ما استتب الوضع وحط الشارع العربي اوزاره,عادت له الحكامة الرشيدة بالدم والدموع,والسجون ما وراء الشمس ,وكأن الإنسان العربي قدر له ان يعيش ماوراء الشمس او في الشتات او عبدا في أرضه,حتى تظل البلد رهينة لحكم بائد من الأهلون والعشيرة والقبيلة والمؤسسات  والأجندات الأجنبية ,الإستعمار غير المباشر كيما يترسخ ويصبح مباشرا.المهم ان الإستعمار القديم له حساباتها القديمة وله نوستالجياته الخاصة الحنين الى مجالها الحيوي التناريخي,ولن تسمح بالمساس به تحت أي طائل ولتذهب حرية الشعوب ومساواتها وديمقراطيتها الى الجحيم.قد يسمح الناتو في كل شيئ ا لا على الدول الواقعة على خط البحر الأبيض المتوسط وافريقيا,ناتو لاينظر الى الشعوب ولا الى انتفاضاتها ولا الى شوارعها ولا الى حتى حكامها العجائز العجزة والتي قدمت لهم خدملات جليلة لعشرات السنين ,ووفرت لهم عدم الإستعمار المباشر وعدم تحريك قدراتها وأساطيلها وطائراتها ووفرت الجهد والمال في سبيل ان يبقى الشخص على نفس الكرسي ,بغية ان ينفذ وصايا الناتو او غيره,ثم تتسلل الشركات المتعددة الجنسية لتكمل ما بدأته الحرب على الشعوب,حينما تمتص العرق والجهد والمال,وتترك العامل العربي المحلي  رقما وبرغي لاقيمة له,تتركه نفاية بشرية منزوعة الحقوق,بعد ان تكون دولته حولته الى تجارة رخيصة وطاقة معطلة,اين يكون برميل النفط او أية صناعة استعمارية فلاحية وصناعية او اقتصادية تحل محله بكل ماتعني الكلمة من اشتقاقات لغوية واصطلاحية.اذن الطريقة الليبية او اليمنية هي تكريس مبدأ استعماري قديم بامتياز,  يعيد نفسه متسلقا جدارات الربيع العربي,ويليق بالحاكم العربي المهزوز عرشا مسبقا,حتى قبل الربيع.من جهة أخرى الشعوب العربية واعية اليوم كل الوعي,بما يجري على محيطها الضيق والواسع,وبفضل التواصل الإجتماعي تمكنت من استغلال المعلومة واستثمارها,ومن حقها ان تتعاون مع المنظمات التي كانت حكرا على أنظمت الحكم الفاشلة , لامن أجل تحطيم الإنسان والأوطان ,بل من أجل البناء والتشييد,وترسيخ قيمة الإنسان ضمن محيطه البيئي والإقليمي والعالمي.أحسن الحلول أن يعطى للشارع العربي حقوقه كاملة غير منقوصة ,استقلالا كاملا غير منقوصا,اما الأغراض الأخرى تحكمها القوانين والأعراف الدولية التجارية السياسية الإقتصادية الإجتماعية.وما على هذه المنظمات العالمية والهيئات العالمية الحكومية وغير الحكومية وكما ساعدت وقدمت خدمات جليلة معلوماتية استخبراتية استطلاعية استراتيجية للأنظمة,ان تعتذر و ترد الدين والجميل للشعوب العربية وتساعدها على البناء الديمقراطي,وان تعلمها صيد السمك عوضا ان تمنح لها مساعدات في اطار المساعدات الغذائية الأممية.الشعوب العربية تطلب من العالم المتقدم الحر حقا لاصدقة بالطريقة الليبية او بالطريقة اليمنية!!!!

0pt;li�Qegp�  mso-bidi-language:AR-DZ'>

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق