]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحرب ضد ايران انقاذ للأنظمة العربية المتهالكة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-10-01 ، الوقت: 10:03:59
  • تقييم المقالة:

 

وكأن الحرب على ايران من طرف الغرب,بأيدي اسرائيلية,أخر العلاج كيما تنقذ الدول الحليفة للأنظمة العربية,هذه الأخيرة من الربيع العربي الذي يزحف عليها من المحيط الى الخليج.وهي اليوم في حاجة الى من يشد أزرها على عدوها التقليدي الشعوب .وعندما تندلع الحروب تكون المسافة كافية لإعادة تخندق الأنظمة وراء متاريس القوانين التي تبقيه على سفك المزيد من الحريات وطمس المزيد من المعالم والحقائق التاريخية.وكأن التواطؤ بات واضحا على شن الحرب على ايران,او كأن اتفقت كل من اسرائيل وايران على تمثيل لعبة الحرب,بغية تضليل الرأي العام العالمي على ما يقع بالعالم العربي من تحولات جيو استراتيجية مهمة تقلب العالم راسا على عقب.لأن لاأحد كان يحمي اسرائيل أكثر من الأنظمة العربية نفسها ,لاأحد كان يخون قضايا الأمة في مجرى التاريخ العربي ,بقدر ما خانته اولئك الأمناء على قضايا الأمة.لم يعد أحد يقنعنا بأن الحرب على ايران هي حرب على الأسلحة النووية وحرمانها منه ,بل هي قطع دابر أخر ممانعة لإسرائيل,وهي ايضا قطع الطريق على التفكير العربي الصحيح ,الإيمان بقدرة سلطان فكرة التغيير ممكنة,وانه ليس صحيحا قدر على الوطن العربي ان تحكمه العجائز ,تحت مسميات وشرعيات متعددة الى أبد الأبدين .ليس  ثروات البلاد حكرا على اولئك الذين أوصلون الى بيع الماء والنفط والريح والشمس على شكل طاقة.المهم الجميع فهم لعبة الحروب ,عندما تكون الحرب انقاذا للأنظمة ووبالا ودمارا وشططا ومآسي على الشعوب والأوطان والبيئة,حرب شعارها على لسان النظام :أنا وبعدي الطوفان.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق