]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة إلى مبارك . . . رَهين المحبسين .

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2012-09-30 ، الوقت: 23:06:06
  • تقييم المقالة:

 رسالة إلى مبارك . . . . رَهين المحبسين .

----------------------------------------

 

بعيداً عن السب والشتم اللذان ليسا من طبائع العقلاء ولا الحكماء ولاالمثقفين ولا المتحاورين المحترمين . . أقول لمبارك بملئ فمى وأسأله ، ولىعليه حق السؤال وعليه وعلى أنصاره ومؤيديه كلهم فرد فرد واجب الرد والجواب. . لماذا فعلت كل هذا بنا يا مبارك ؟ ألم نكن نحبك ونعتز بك وبتاريخكالعسكرى الناصع ؟ ألم نكن نعتبرك الرمز الذى لا يجب الإقتراب منه أو المساسبه ؟ بحكم سنوات عمرى التى تجاوزت الخمسين . . عاصرت عبد الناصر والساداتمن قبلك . . أحَب المصريون عبد الناصر حَباً لم ينله أحد قبله ولا بعده ،وبكوه قائداً وزعيماً و إنساناً ورجلاً من أعز وأغلى الرجال ، ما زلت أذكرجنازته وكأنها كانت بالأمس ، أذكر كيف كان الرجال ينهارون ويتساقطون فىالشوارع فاقدى الوعى من شدة الحزن عليه ، ما زالت كلمات رثائه مسجلة علىبعض جدران مدينتنا ، مازال حياً فى قلوبنا وعقولنا ، غفرنا له كل أخطائهوسامحناه لحظة موته ، حتى النكسة التى كان المسئول الأول عنها بحكم منصبهغفرناها له ، إنخلعت لموته كل قلوب المصريين ، وما زلت أذكر كيف شعرالمصريين باليتم الحقيقى عندما مات ناصر  ، لماذا بكى المصريون عبد الناصرولم يبكوا عليك ؟ أعتقد أنك تعرف الإجابة جيداً يا مبارك وأنت اليوم طريحالفراش ، مريض سقيم ، تنتظر كلمة الله فيك وحكم التاريخ إما لك أو عليك! ! لقد ولاك الله علينا ثلاثين عاماً ( عهدى ناصر والسادات معاً ) ، ماذافعلت يا مبارك من أجل هذا الشعب الطيب طوال عهدك ؟ نعم لك تاريخ عسكرى مشرفكافحت وناضلت فيه من أجل هذا الوطن ، ونحن نذكره لك ونقدره ، وسوف يسجلهلك التاريخ العسكرى بأحرف من نور ، وهذا حقك علينا ، ولكن فى المقابل أينحقنا نحن عليك ؟ هل وُليت علينا يا مبارك ولست بخيرنا ؟ هل إتقيت الله فينا ؟هل أخذ ت بيد هذا الشعب إلى غد أفضل مثلما فعل عبد الناصر حتى نبكيك ؟ هلعِشت بيننا يا مبارك مثلما كان يفعل ناصر والسادات أم إتخذت لنفسك بطانةسوء وسلمت زمامك وزمام شعبك لسيدتك الأولى ولإبنك الدلوع ؟ أتذكر يا مباركيوم أن خرجت إليك الملايين الطيبة تهنئك بسلامتك من محاولة إغتيالك فىأثيوبيا ؟ كم عاماً إنقضى منذ تلك الحادثة لم تفعل فيها لشعبك ما يستحقه ؟أتذكر يا مبارك يوم أن مات حفيدك ورأيناك تبكى فبكيناه معك رغم أن أطفالنايموتون كل يوم بالمئات إما للفقر أو إنعدام الرعاية الصحية لهم فى مستشفياتنظامك ؟ إنها الولاية يا مبارك ، وإنها يوم القيامة لخزى وندامة ( هكذاقال رسولنا الكريم ) ، هل إتقيت ربك فينا يا مبارك وأنت حاكم علينا ولكعلينا حق الطاعة والولاء ؟ أم تركت حاشيتك ورجال قصرك يسرقون وينهبونوينهشون لحم المصريين ويشربون دمائهم تحت عينك وبصرك ؟ ألا تذكر يامباركيوسف والى الذى سرطن أجساد شعبك والجميع يصرخ وأنت تحميه ؟ ألا تذكر حبيبالعادلى وزيرداخليتك الجلاد السفاح الذى كان أبناء شعبك يئنون تحت سياطزبانيته  فى أقسام الشرطة وأمن الدولة على مدى 14 سنة وأنت تصفق له وتمتدحه؟ ألا تذكر . . ؟ وألا تذكر . . ؟ وألا تذكر . . ؟  ورغم كل هذا أحزننىبشدة سقوطك يا مبارك هذا السقوط المريع، ما كنت أتمنى لك هذا السقوط المدوى، كنت أفضل ألا تطمع فى كرسى الحكم و تظل حاكماً لمصر كل هذه السنوات ،حتى صرت كالأسد العجوز أمام إمرأتك وولدك وحاشيتك الفاسدة ، وأيقن الجميعأن لا طائل من بقائك يامبارك ، فخرجت عليك الجموع من شعبك ، من الشبابالضائع ، والرجال والنساء والشيوخ ، والقضاة والمحامون والأطباء والمهندسونوالعمال والموظفون وكل طوائف الشعب ، خرجوا عليك لينزعوا عنك رداء الشرعيةالذى ألبسوك إياه طويلاً ، دون فائدة - ما عادت ترجى من ورائك . بعد كلذلك يا مبارك ،هل كنت زعيماً أم كنت موظفاً بدرجة رئيس ؟ وإذا كنت أنتالزعيم بعد كل ما فعلت وما لم تفعل . . فماذا نطلق إذن على زعماء مصرالحقيقيين ؟ أعتقد أن التاريخ سوف يقف عندك طويلاً ليسجل لك بطولاتكوإنجازاتك ، ولكنه سوف يقف طويلاً طويلاً طويلاً ليسجل أخطاءك وإخفاقاتكوخطاياك . . .  أما اليوم فنرجو لك ومنك أن تذهب وترحل فى هدوء ، وأتركالتاريخ يحكم إما لك أو عليك . . عاشت مصر وعاش شعبها الطيب . .                                                     وإلى مقال آخر إن شاء الله .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ياسمين عبد الغفور | 2012-10-07

    أستاذ وحيد....

     

    أعجبني أسلوبك في الكلام .....و هذا لم يأت من فراغ....لأن مثل هذا الأسلوب لا يأتي إلا من إنسان مثقف و متعقل...لأن علاج المشكلة لا يكون عن طريق العنف و السب كما حدث عند نشر الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم....

    ما أجمل أن يكون المرء متعلماً و مثقفاً و.....إنسان متواضع و مهتم بجميع العلوم  و هذه الصفات الرائعة تجتمع في شخصك الكريم

     

    أنا أكتب في المواضيع الطبية لانتشار الأمراض الخفية...في هذا الوقت قد يعاني الإنسان من أحد الأمراض و يبقى على هذه الحال لمدة طويلة دون أن يشخص مرضه لأسباب نعرفها منها عدم كفاءة الطبيب أو الصيدلي....لذا يجب أن يكون الإنسان مثقفاً في المجال الطبي....

     

    و أكتب في مجالات أخرى منها علم النفس.....و أحب أيضاً مجال الطب الشرعي...و أعشق مجال التحقيق (خاصة مجال التحري لهذا أنا معجبة بشارلوك هولمز )

    • د. وحيد الفخرانى | 2012-10-07
      العزيزة / ياسمين . . أشكر لكِ مطالعة مقالى هذا ، وأسعدنى كثيراً إهتمامك بالتعليق عليه بكلماتك الرقيقة ، و يسعدنى جداً أن تتابعى مقالاتى ، وأعدك أن أتابع مقالاتك أولاً بأول ، الطبية منها وغير الطبية يا دكتورة ياسمين . . . ولكِ تحياتى .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق