]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الهالات والقداسات

بواسطة: سعد حسين الموسوي  |  بتاريخ: 2012-09-30 ، الوقت: 22:13:47
  • تقييم المقالة:

 

قد يخبرك احد إفراد عائلتك إن أباك الذي رحل عن هذه الحياة كان كريماً وسخياً وشجاعاً وبمرور الأيام تكبر صورة أباك بعينيك ويمتلكك الزهو والافتخار بالهالات التي تحيط بذكرى والدك وحيث تكبر وتكتشف انه كان رجلاً عادياً فتزول من عينيك كل هذه المبالغات والهالات وتتعرض على حقيقة بلا رتوش وتزوي قات .

وعندما يقال هذه شجرة فهي حتماً تتكون من ساق وأغصان وأوراق وجذور لكن حين تزول كل هذه المكونات عنها فأن مفهوم الشجرة ينتفي عنها وهكذا جميع مكونات الحياة الطبيعية والروحية لها صفات معينة تتصف بها فأن زالت عنها فأنها حتما ستكون أشياعا أخر وتتغير مسمياتها حسب تغير صفاتها .

في موروث البشرية كم هائل من المواريث الدينية والقيمية والمعرفية والأسطورية والمادية والأخلاقية ولنأخذ على سبيل المثال احدها فجميعنا يعرف إن محمد عرابي قائد الثورة العرابية كيف استسلم في ارض المعركة وكيف قدم استرحاماً لملكة بريطانيا لدى زيارتها مستعمرة انكليزية كانت منفاة وعند عودته إلى مصر نشر عدة مقالات في صحف مصرية موثقة ومؤ رشفة . يتنصل فيها عن ثورته التي قادها وانأ هنا لا أدينه ُ وقد يكون معذورا كما فعله لكن يجب ننظر له ضمن حجمه الطبيعي بدون هالات وقداسات .

ولنأخذ الناصر صلاح الدين الأيوبي من أفواه المتعصبين له فرغم بطولاته ونبله في حربه مع الصليبين يجب إن ننظر إلى وحشيته ضد المسلمين وكيف انقلب على عمه شيركو وكيف انقلب على إخوته الذين بنوا سلطانه وكيف كانت قوانين وزيره قرقوش الذي أصبح أمثولة مضحكة ومبكية للقاصي والداني .

وهنا أؤكد من أكون إنا حتى ابخس ارث صلاح الدين لكن على ضوء الحقائق التاريخية يجب أن نضعه في حجمه الطبيعي . لنأخذ تاريخ الصحابة والخلفاء الراشدية والأمويين والعباسيين والأندلسيين والفاطميين والعثمانيون والعلماء والملوك والأمراء والقادة من أفواه الذين كتبوا عنهم وانحازوا لهم وعلى سبيل المثال إن احد الخلفاء أعطوه رجاحة العقل بالمطلق وقوة جسدية هائلة ومعجزات لا حصر لها وخوارق لا تعد ولا تحصى ومنذ ما يزيد عن عشرات الآلاف ولدت عقائد ومنظومة مئات السنين تطور العقل البشري علمياً وإنسانياأصبحت تلك الهالات التي التصقت به إما ينفيها العقل وإما أصبحت بعض هذه الصفات غير منطقية وربما سلبية تشوه صورة هذا الخليفة مما اضطر رجال الدين وخاصة في القرن الأخير بتنفيذ وتشذيب ما قيل ويقال عن هذا الخليفة بدافع الحرص عليه والتعصب له ومن خلال تشذيبهم للروايات والصفات التي أصبحت في وقتنا الحاضر بعضها مرفوض إنسانيا والبعض الأخر يفندها العلم والبعض الأخر مرفوض حالياً بسبب سعة المعرفة الدينية وسعة العلوم والاكتشافات والانفتاح على الأخر مما اثر في تطوير العقل البشري الذي يشمل الجميع من رجال الدين أصبحوا إثناء عملية تشذيب تاريخ هذا الخليفة بحذف كل ما هو مرفوض حالياً بإلقائه على شماعة الإسرائيليات .

إن السؤال المهم الذي لابد من طرحه هنا انه انه بتنفيذ وإزالة وتشذيب تاريخ هذا الخليفة قد أزيل عنه كل الأسباب والعوامل التي ساهمت في إخراجه من حجمه البشري الواقعي الى حجم لاهوتي أسطوري ويجب بزوال هذه الأسباب يجب أن تزول النتائج ويجب منطقياً وحتمياً إن تزال هذه الهالات والقداسات عن هذا الخليفة بزوال المسببات التي أنتجت هذه الهالات والقداسات وكل ما ابتنى عليها من عقائد وإحكام وكل ما أنتجه لنا . إن التاريخ والعلم وتطور المنظومة المعرفية قد أعادت هذا الخليفة إلى حجمه وموقعه الطبيعي في التاريخ الإسلامي لكن الغريب أن الهالات والقداسات لا زالت تحيط به رغم زوال العوامل التي ساهمت في بناءها فهنا اذكر انه بتجريد الشجرة وربما ينتفي عنها مفهوم الوجود وهذا المعنى ينطق على تاريخنا وحاضرنا الإسلامي والاجتماعي والسياسي والمعرض والقيمي والديني والمذهبي والاجتماعي وكل أوجه الحياة وان لا نخاف أو نتردد في تقييم تاريخنا وحاضرنا وكافة نواحي الحياة لكي نخرج من كوابيس الجهل إلى نور الحياة .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق