]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوعظ والتحريمات

بواسطة: سعد حسين الموسوي  |  بتاريخ: 2012-09-30 ، الوقت: 22:11:36
  • تقييم المقالة:

 

تاريخ الوعظ والوعاظ ممتد منذ زمن بعيد جدا وقائمة المحرمات إن كانت لها بداية فليست لها نهاية مطلقاً .

إن الواعظ يكون أسير لحظة وعظة فيسموا بالروحانيات والمثاليات وينتقي أكثر تأثيراً على مستمعيه فتسمو الأرواح في عالم الملكوت لكن ما إن تنتهي الموعظة تفرغ شحنة الوعظ بين الواعظ والموعظين ويرجع كل واحد إلى عالمه الواقعي وتتبخر كلمات الوعظ وكأن شيئاً لم يقال . الحقيقة إن الإنسان يتربى سلوكياً من خلال حياته العملية وليس من خلال المواعظ النظرية التي تصب على رأسه ليل نهار .

إن حياة الواعظ والموعوظ لا تختلف بشي فكل منهما يسعى إلى رغيف خبزه بشتى الوسائل ولا فرق بينهما في كدهم من اجل الحياة .

لو أسلمنا جدلاً بعظمة الواعظ ومواعظهم لكن لم ولن نرى إي تأثير لها على حياة الناس أو في تغيرها نحو الأفضل حيث الحياة تسير بايجابياتها وسلبياتها وبحلالها وحرامها منذ الأزل والى الأزل ولم نرى الأخيار يغلبون الأشرار ولم نرى المحللات تغلب المحرمات وبالأحرى إننا لا نعيش هذه الثنائيات مطلقاً ألاف أذهاننا لأنها متداخلة ولا يمكن الفصل بينهما لأنها نسبة على ارض الواقع وهنا نتساءل ماذا غيرت هذه الطبقة الدينية على نفسها وعلى غيرها وما مبرر وجودها وكل هذه الأسئلة وغيرها بحاجة إلى إجابات وبحوث جريئة تتسم بالواقعية مستخلصة النتائج منه تاريخ الوعظ الذي يمتد على مدى آلاف السنين .

باختصار شديد الإنسان وليد الممارسة وليس وليد مواعظ وحكم تلقى عليه من برج عال ٍ .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق