]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

امنية فتاة صحراوية

بواسطة: زهرة الرمال  |  بتاريخ: 2012-09-30 ، الوقت: 12:46:30
  • تقييم المقالة:

الصحراء, لطالما ارتبطت هده الكلمة بعدة معان و تصورات, كالرمال , الخيام ,حياة البدو و الرعي, لكن صحراء القرن 21 تختلف تماما عن  ما كانت عليه في الماضي فهي الان مصانع و شركات بترول اجنبية و محلية, فنادق, مدن بشوارعها و محلاتها, بسكانها و ضجيجها و صخب الحياة فيها. و ككل فتاة صحراوية  كنت احلم ان اسافر الى الشمال , فارى جمال الطبيعة و سكونها و اتحسس عدوبة الحياة فيها, كنت احلم ان اتنشق عبير قرنفلها و اداعب قطرات الندى على اكوام بنفسجها و اشرب من مياه سواقيها و اتمشى على حواف جداولها, كنت احلم ان اتلدد نسيم هواءها و عبق انفاسها , ان اركن الى اشجارها فاستمتع باحدى الروايات و الفراشات تتراقص  حول جنبات  البحيرة الممتدة و صوت الطيور يمتزج بحفيف الاشجار فيترك في نفسي اثرا هادئا لديدا.كنت احلم ان ارى بساتينها و حقولها ,اكواخها و بيوتها ,مراعيها و ماشيتها , وقد خيل الي ان لها شمسا غير تلك التي تلفحنا بحرها و ان لها  سماء غير تلك التي تعلونا فتبخل علينا بمطرها, وان لها ارضا غير هده التي تعقنا فلا نجني منها الا بعد عناء طويل, وقد كنت بين الحين و الاخر انسج في مخيلتي تصورات اشبه بالاحلام, فارى الشمس تتسلق سلم السماء لتخطو اولى خطواتها فتمحو حالكة  الليل وتبدد دراته فلا يلبث ان ينجلي الضباب و تنكشف الجبال و الغابات و قد بدت كبساط اخضر قد تناثرت فيه قطع حمراء من القرميد و بدت بيوت و اكواخ الفلاحين كعلب من الكبريت لا تلبث ان تتسلل اليها خيوط الشمس فتمحو غشاوة الدجى و تبعث فيها الحياة , او ارى الشمس وقد مالت ناحية الغروب فتطبع على صفحة الماء قبلة حمراء بلون الشقيق و تودع السماء بلون زهري تكتسي له الجبال و الغابات بلون الخريف المصفر القاني وتقفل على وقعه اعشاش الطيور و خلايا النحل و اوكار الكائنات و تنحني له الاشجار و الازهار مودعة. لكن يبدو اني لم اكن محض فتاة صحراوية بل كنت خيالية او حالمة بعض الشيءبل ربما طموحة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق