]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسحة الحزن في الغناء العراقي تعني الاصالة

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2012-09-29 ، الوقت: 18:22:53
  • تقييم المقالة:

 

(العراق أبو الدنيا)   

 

مسحة الحزن في الغناء العراقي تعني الأصالة      

    يظن البعض إن مسحة الحزن التي تميز الأغنية العراقية عن سائر الأقطار العربية، إنما ظهرت نتيجة للقهر الاجتماعي، والضغوطات النفسية الشديدة التي عانى منها جراء الكوارث والأوبئة والحروب العديدة ، إضافة إلى بطش السلطات المتعاقبة على حكمه 0كل تلك العوامل وغيرها جعلت من الإنسان العراقي كئيبا حزينا. والحقيقة غير ذلك .. فلو عدنا إلى تراثنا الحضاري نجد أن مسحة الحزن في الغناء كانت موجودة عند الإنسان العراقي القديم منذ ألاف السنين، والكتابة الصورية (  أي الكتابة التي اخترعها العراقيون قبل الشعوب الأخرى، كانت على شكل صور قبل تطورها إلى الكتابة المسمارية ) هذه الكتابة، عند استخدامها للتعبير عن حالة السير ، ترسم القدم، وعن الطيران يرسم الطير، ولم ترمز إلى الغناء برسم صورة العندليب أو الكناري، أو رجلا مبتسما بل، رسموا رأس (ابن آوى) تعبيرا عن الغناء !! ولك أن تعرف كم هو حزين  عويل ابن آوى،  وقد يتساءل البعض، وكيف استمرت مسحة الحزن هذه على الأغنية العراقية مع ظهور واستخدام المئات من الآلات الموسيقية التي من الممكن أن تضفي على الأغنية إيقاعيا راقصا ومفرحا ؟ وبالإمكان القول: إن أول وسائط النقل النهري كانت بواسطة جذع شجرة يركبه من يريد التنقل عبر النهر من مكان إلى أخر، ثم تطور إلى حفر هذا الجذع لكي يجلس فيه، ثم شدت عدة جذوع من الأشجار بعضها إلى بعض لتكون أوسع مساحة وأكثر أمانا،بعدها تطور إلى الزورق والسفينة الشراعية والبواخر والناقلات العملاقة ، فهل تغير الهدف من كل هذه الابتكارات وهو التنقل من مكان إلى آخر بالتأكيد لا..  إننا مهما أضفنا إلى الغناء العراقي من آلات حديثة ومهما حاولنا أن نجعله (سعيدا ومبسوطا) كما يقول المصريون.  سيبقى الغناء العراقي حزينا لأنه الأصيل وهو حزين بالفطرة ، ولن يتغير إلا إذا تغير عويل ابن آوى من .. آوووووو  إلى هههههههههههه كما يكتبها من يعبر عن الضحك على صفحات الفيسبوك     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق