]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

جرائد مثل الجراد !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-09-29 ، الوقت: 16:45:11
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

ما يلفت النظر أن الجرائد تنتشر مثل الجراد ، وتغطي مساحات واسعة من البلد ، وتملأ أماكن كثيرة ، وتتكدس في المكتبات والأكشاك والأرصفة أيضا ؛ لأن السلطة الرابعة ـ شرف الله قدرها ، وأعز وجودها ـ تواضعت لجميع خلق الله ، ونزلت من عليائها ، وسلمت نفسها للكبير والصغير ، ودخلت في طاعة المتعلم والجاهل ؛ وأصبحت ، في زمننا هذا ، مثل أي بضاعة رخيصة ، تباع وتشترى في الميادين والأسواق ، وبإمكان أي فرد أن يحصل عليها ، ويستخرج بطاقة الانتماء إلى بلاطها ؛ فهي ملك مشاع للجميع ، والناس فيها سواسية كأسنان المنشار ، الطالع صحفي ، والنازل صحفي  !!

والملاحظ أن باستطاعة أي متطفل يعرف كيف يكتب اسمه ، ومهنته ، وعنوانه ، ويحسن عقد ربطة العنق ، ويحرص على أن يلمع حذاءه ، ويتشدق بكلمات على وزن ( ديمقراطية ) ، ويحفظ أكليشيهات تندرج في شريط ( حقوق الإنسان ) ، ويحتفظ في مفكرته الشخصية بأسماء الوزراء ، والرؤساء ، والمدراء ، ويكون جريئا إلى حد الوقاحة في القول والفعل ... باستطاعته أن يكون صحافيا لامعا له صورة وعمود في أكثر من جريدة ، أو حتى يكون مديرا ورئيس تحرير له مكتب وسيارة !!

ومتى انتشر الجراد في أي أرض فإنه يهلك الحرث والنسل ، ويأتي على الأخضر واليابس .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق