]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

تفاعل مع عبد المجيد القادري

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-09-29 ، الوقت: 13:14:25
  • تقييم المقالة:

 

 

تفاعل مع عبد المجيدالقادري

محمود فنون

29|9|2012 م

يا اخ عبد المجيد :

اذا لم تكن من ال ان جي اوز او من بقايا الاقطاع والكومبرادور ومخلفات الاستعمار الفرنسي ,والتيارات الدينية التي تفاهمت مع امريكا .فانك وبالضرورة ضد امريكا وتدخلها الظاهر والمخفي  وعل اية حال دعني اساهم في النقاش الدائر .

كتب الاخ عبد المجيد القادري تعليقا على مقالتي "اشباه المثقفين والموقف من سوريا "المنشور على صفحتي الخاصة على فيس بوك

وسرد فيه عن"..الهوان الذي لحق بشعبنا منذ ان استلم الحكم فيها حزب البعث...الفساد الاداري وأصبح المواطن يزاحم في لقمة عيشه...استعمر لبنان..وعمل على شق الصف الفلسطيني..مخيمات لبنان في تل الزعتر ..برج البراجنة .."

وهنا يمكن للمتتبع لمجريات الاحداث منذ بداية الستينات ان يلاحظ ايجابيات وسلبيات  كي تكنمل الصورة ايجابيات مثل:القضاء على الاقطاع وتوزيع الاراضي والقضاء على نفوذ الاغوات ورجالات العهد الفرنس والعثماني قبله ,يمكن ان يلحظ نقل سوريا الى الحداثة وتقليص الفوارق الطبقية ...الخ

كما يلحظ الفساد والتسلط ,والقمع بسبب ومن غير سبب ويلحظ ما حصل في لبنان ..الخ

نعم ان الفساد قد جاء من اعلى وربما انه كان ممنهجا  وكذلك التهريب والرشاوى التي تطال اصغر ساعي حتى الوزير ومن هم على اطراف الحكم

اليس هذا مفهوما للجميع ؟

الا يتطلب هذا تغييرا ثوريا يصوب الاوضاع ويقضي على الفساد ويوسع فسحة الديموقراطية ؟

الا يتطلب هذا اصلاحا يطال البنية السياسية والاقتصادية ؟

الجواب نعم   نعم   نعم

وهنا وعلى طول الخط يبرز السؤال الذي لا بد من الاجابة عليه :

من هي القوى الطبقية الحاكمة في سوريا ؟ومن هي القوى الطبقية المتضررة من الحكم يمينا ؟ومن هي القوى الطبقية المتضررة من الحكم يسارا ؟

ان مخلفات عهد الاستعمار الفرنسي وبواقي العهد العثماني الذين فقدوا املاكهم وامتيازاتهم بفعل التغيير الثوري الذي صاحب سنوات الستينات ,هذه القوى ضد النظام وكانت ضد اصلااحاته اصلا قبل عهد الاسد وفي السنوات الاولى لحكم الاسد كما تعلم ويعلم أي متتبع لأطوار الحكم في سوريا .

الحكم السوري المذكور سيطر على التجارة الخارجية وقتها وقضى على طبقة الكومبرادور الابشع استغلالا ونهبا لثروات المجتمع واجهز على بواقي الاقطاع والطبقات الاقطاعية الاكثر تخلفا ورجعية وساند الفلاحين والطبقات الشعبية  ...

وفي ذات الوقت فتح مدرسة الفساد التي اخذت تنمو وتكبر واخذت تضيق على حياة الجماهير .

هنا اصبحت الجماهير متضررة والمقصود هنا طبقتي العمال والفلاحين وعموم الشغيلة وصغار الموظفين الذين لا يطالهم نصيب من الفساد .

وفي السياق تم حظرالقوى السياسية المعارضة من اليمين واليسار سوى من امكن التوافق معها  من خلال الجبهة الوطنية السورية وبقيادة حزب البعث نصا صريحا

كان النظام نفسه قادرا على اجراء بعض الاصلاحات مثل محاربة الفساد وتوسيع الديموقراطية.

ثم ةحصل شيء جديد

الجديد هو انطلاق فاعليات الحراك الشعبي في سوريا وتطورها الى درجة الاستمرارية والبطولة واعلان مطالب الاصلاح ثم ما لبثت الشعارات ان طلبت باسقاط النظام .

كان هذا بفعل الحراك الجماهيري الواسع .

ولكن الامر لم يبق هنا .

هنا تدخلت قطر وتركيا والسعودية وبتوجيه من امريكا وفرنسا وبريطانيا واصبحت حركة التدخل منظمة وعلى رأسها امريكا ممثلة بجهازها الامني

وشيئا فشيئا اصبح الصراع معقدا :

--النظام ومن يدعمه ماديا ومعنويا ,ومعه عدد من الاحزاب السورية وشرائح اجتماعية واسعة

يقابله الجماهير المنتفضة بشكل عفوي بدون قيادات حزبية ثورية منظمة وترفع شعارا عاما وفضفاضا هو اسقاط النظام ورحيل الاسد ولا ترطرح منظومة واضحة لكيفية استبدال النظام

هي فقط متضررة من الحكم وزادها القمع العسكري احتقانا واصرارا وبشكل بطولي قلّ نظيره

--الطبقات الرجعية المتضررة من الاصلاحات التي ادخلها النظام منذ بداية الستينات ,وهذه تنسجم مع النظام العربي الرجعي في قطر والسعودية وبقية الانظمة العربية .وهي متحالفة مع الغرب وتعمل بالاجندة الغربية وبتوجيهات الامن الخارجي واسناده .

هنا اصبحت معركة النظام معقدة :جزء منها دفاعا عن الوطن في وجه الاستعمار .

لم يبق الامر على هذه الصورة فقط بل ان القوى المؤثرة اخذت تتغلغل الى قيادة الحراك الشعبي شيئا فشيئا والاكثر خطورة انها تغلغلت الى درجة ترتيب ما يسمى بالجيش الحر ودفعه شيئا فشيئا الى خدمة اجندتها

هنا اخذ الصراع يتطور الى درجة الحرب الاهلية والتي يقوم احد طرفيها بتنفيذ الاجندة الاجنبية متماهيا مع شعار الشعب يريد اسقاط الاسد

هنا لا بد من رؤية الدور الامريكي وحلفائ امريكا   هنا لا بد من استذكار ما حصل في العراق فورا

ان الاجندة الاجنبية هي تدمير سوريا كدولة وجيش واقتصاد واستعمارها وبواسطة تيارات رجعية مستعدة لخدمة الاجندة الامريكية حاليا ومستقبلا .

ان الدفاع عن سوريا ورفض التدخل الاجنبي شيء واحد .ان الدفاع عن سوريا وعن جماهير سوريا ورفض التدخل الاجنبي بكل اشكاله شيء واحد .

ان التحريض ضد القوى الرجعية المحلية بقيادة كرازايات سوريا ,والتحريض ضد التدخل الاجنبي شيء واحد .

ان معالجة مشكلة الدمار الذي يحيق بسوريا الآن ومناصرة جماهير الشعب السوري هي شيء واحد .

ان وقف الدمار هو مصلحة سورية وطنية كبرى ولها الاولوية على ما عداها  .

ذلك ان استمرار الحال هو تجويف وتحطيم لسوريا من الداخل لتصبح سوريا ضعيفة وتقع لقمة سائغة في فم الاجنبي .

ان سوريا ضعيفة ومدمرة هي سوريا مستعمرة .

ارجو مرة ثانية ان ننتبه للجانب الطبقي وهو افضل مرشد في التحليل واهميته لا تقل عن اهمية العودة الى التجارب التاريخية :ان القوى التي تتحالف مع امريكا ومع الدول الرجعية لن تأت بنظام يعالج قضايا سوريا الوطن والشعب .ان هذا امر اساسي في التحليل كما هو اساسي في التطبيق ايضا .ان هذه القوى تركب ظهر الشعب وظهر الثورة ولكنها تقود الى اتجاه آخر وبأجندة أخرى

انني لا يمكن ان اكون في صف القوى الرجعية السورية المتحالفة مع قطر وتركيا والسعودية وبقيادة الغرب الاستعماري .حيث تكون هذه القوى ,لا يكون الثوريون بل يكونون في الطرف المقابل او يصمتوا ان استطاعوا

ان الذين يقودون وفي نفس الوقت يقبضون هم مدركون انهم يسيرون في قناة حفرها التحالف المذكور --امامك يا اخي العراق وامامك افغانستان --نفس التحالفات ونفس النتائج .

ان الذين يقبلون الانخراط في هذا الحلف المجرم اما مضللون واما مدركون بحكم دورهم ومصالحهم الطبقية او دورهم من خلال منظمات ال:ان جي اوز.

المسألة بعد كل هذه الاشهر وبعد كل هذا الدمار واضحة --الحرب الاهلية الدائرة طوال هذه المدة هي في خدمة اجندة اجنبية وتستهدف تدمير سوريا من الداخل ---انا لست مع تدخل احمد جبريل وتدخله هو مسألة رمزية ويمكن تجاهلها لأنها بدون اثر على الارض ,وكذلك تدخل حزب الله هو مسألة رمزية وحزب الله لا يستطيع ان يجند طاقات بشرية للعمل في سوريا ولا يستطيع تقديم سلاح لأنه يتلقى السلاح -.هذه ادوار لا تؤثر في حركة الواقع واحمد جبريل ضابط سوري كما تعلم --المهم سوريا وثروة سوريا وطاقات سوريا --انا وغيري نفهم تل الزعتر وغيرها ولكننا نفهم ماذا يعني ان تكون اسرائيل في سوريا ..اليس هذا اخطر من كل شيء ؟--ان القيادات الرجعية السورية ترحب باسرائيل منذ الآن ومثلي يعلم ان هذه القيادات هي التي سوف تتسلم المقاولة بعد دمار سوريا وليس ثوريي سوريا --امريكا لا تدعم الثوريين وهي واعوانها يدعمون القوى الرجعية وازلامهم وانصابهم ويدخلون شيئا فشيئا الى صلب العملية الشعبية من البداية ويحرفونها كما حرفوا غيرها في السابق.

انهم يصنعون الكرازايات ويدفعون المال ويقدمون السلاح والمعلومات الاستخبارية ,ويستغلون نهوض الشعب السوري في وجه النظام ليس من اجل تطوير سوريا واطعام الجياع فيها بل من اجل تدميرها .

ليتفاهم السوريون على تجنيب ما تبقى من سوريا ويجدوا الطرائق المناسبة لوقف الدمار وهو من طرفين بل من اكثر من طرف انظر ماذا يفعل الجهاديون !.

ان الدفاع عن سوريا ليس بالضرورة دفاعا عن الحكم مع ان النظام في الوقت الحاضر يدافع رغم كل شيء عن استقلال سوريا كما هو واضح للعيان .

لنقف جميعا مع سوريا  والوقوف مع سوريا هو وقوف مع فلسطين

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق