]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعال

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-09-29 ، الوقت: 12:49:18
  • تقييم المقالة:

تعال فلي لك مكان

تعال وإنسى ما بيننا كان

أحقاد وكلام لن نمر به للأمان ؟

تعال

فلم يعد بعد بيننا زمان ؟

يكفي لنمحي الملام

ألم تتعب ؟

أم يقض مضجعك ؟

أم تتمنى النوم ؟

إذن تعال ولا تتأخر عن الميعاد مهما كان ..

لن يكون وسعٌ بيننا

فما فات مات

والإنسان إبن اليوم لا الغد

فتعال ....ولا تتركني أطيل الإنتظار


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق