]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كفى قلبى انينا

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-09-29 ، الوقت: 11:48:56
  • تقييم المقالة:

كفى قلبى انينا اشعرت عيناي فانهمر منها دمعا لونه اراه حزينا

احاول قدر جهدى اخفاءه لكن مبرره كان سليما يتجاوب معه كل عضو فى جسدى فيصبح من وقعه سقيما

كفى قلبى انينا و تقبل واقعا ابتلاك به الرحمان ليختبر صبرك و هو ادرى ما  بنفسك عساك ان تكون امينا

و يحبك المقتدر فتدخل جنات الخلد و ترجع بعدها سليما

تزول عنك الاوجاع بقدر لا يستطيع الانس ان يجد لها سبيلا

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق