]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صمت دهراً ونطق كفراً

بواسطة: غزوان طه  |  بتاريخ: 2012-09-28 ، الوقت: 18:33:18
  • تقييم المقالة:

 

صمت دهراً ونطق كفراُ بقلم//غزوان طه   كلنا نعرف أن رجل الدين وظيفته الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وينصح ويرشد ويوجه ويدعو بالحكمة والموعظة الحسنة يقارع الظلم اينا حل وارتحل  وبكافة السبل  والاتجاهات يساند المظلوم  وينصره ويعضده من كل مذهب ودين لاتاخذه في قول الحق لومة لائم يذب عن حمى الدين ويرد شبهات المبطلين لكن مرجعية النجف في العراق التي يرأسها السيستاني فلم نسمع منه صوتاً استنكر فلم الاساءة لشخص النبي(صلى الله عليه واله وسلم)ولم يأمر الناس بالتظاهر من اجل نصرة النبي الكريم (صلى الله عليه واله وسلم) بل العكس أمر وكيله المدعو عبد المهدي الكربلائي بعدم التظاهر بدعوى حفاظاً عليهم من المفخخات وهكذا من هذا القبيل  أما موقفه من الثورة السورية  فان حوزة السيستاني وحكومة المالكي تعيش حالة من الهلع والقلق من هذه الثورة المباركة  وتطورها الاخير الامر الذي جعل السيستاني يصدر فتوى لنصرة بشار البعثي معللا ذلك بانه اذا سقط بشار فان هذا يشكل خطرا على المشروع التشيعي في العراق وفي العالم اجمع..ومايؤيد توجههم هذا هو الدعم  الفارسي الكبير لبشار  الدموي بالرجال والسلاح بمساعدة حكومة المالكي  وبهذا فأنهم حرفوا الازمة السورية الى محورها المذهبي والطائفي لاستنهاض واستغفال العوام والمنتفعين الامر الذي جربه السيستاني وساسة العراق من قبل ونجحوا في تعبئة الناس على نغمة ووتر المذهب والطائفية؟  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق