]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طفولة دامية

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2012-09-28 ، الوقت: 13:16:51
  • تقييم المقالة:

 

5-طفولة دامية

 

يسقط المنديل
وقلبه يرتجف\

هى تبكى

وهو فى لهفة

وحاله عن حالها لا يختلف

دمها ينزف

وروحه كلمى

والطريق ينتصف

والشمس فى العلياء ساطعة

مع العيون لا تأتلف

أواه عليهما

آلامهما فى روحى تعصف بها

فتجعل زجاجها ينكسر

ولون وجهى جهم

ولى هم مختلف

با ويل روح بالبراءة لا تلتحف

   

يا ويل نفس بالطفولة لا ترتئف

أعطيته منديلى ريثما لا يرتجف

فلا يرجف فؤادى

     

 

فؤادى ككل البشر

لكن  فيه أمر مختلف

 

و التى تعرف قلبى سلوها

متى يكون قلبى هائما؟

ومتى يقشعر وينجرف؟

سلوا حروفها

سلوا اسمها ومعانيها

فسوف ترون

مال قلب الطفل بقرينته يكتنف

.........................

 


من ديوانى ايحاءات 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-09-28

    أقرأ حرفك ايها العاشق المختلف

    فاجدكم قد رويتم الحقول بنبض حرفكم المحترف

    وان كل ما سطرت على الجبال والوديان جملا تحول الى درر

     

    زينت جيد قصائد المغرمين ,,

    حرفكم مشبع بالعشق والود ,,رغم تواجد أنات الوجع ,,

    ولكن ؟؟؟

    أليس الحرف الموجوع اكثر أثرا في النفس والروح ؟؟!

    بارك الله بكم وانتظر انتاجكم الغزير فانا اقرأه باستمتاع

    سلمتم من كل سوء

    طيف بخالص التقدير

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق