]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المغرب - الدار البيضاء اغتصاب أمرأة - مغرس

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-28 ، الوقت: 07:39:48
  • تقييم المقالة:
إيقاف عسكريين بالبيضاء متهمين باغتصاب امرأة
الصديق بوكزول الصباح : 13 - 10 - 2010


ثلاثة عناصر من "البلير" اقتادوا الضحية بالقوة إلى مكان خال ومارسوا عليها الجنسأوقفت عناصر الشرطة القضائية بأمن ابن امسيك سيدي عثمان بالدار البيضاء، يوم السبت الماضي، ثلاثة عناصر من قوات اللواء الخفيف للتدخل السريع، أو ما يسمى «البلير» بعد تورطهم في اغتصاب امرأة.
وعلمت الصباح من المصادر ذاتها أن فتح التحقيق جاء بعد أن تقدمت الضحية بشكاية إلى عناصر الشرطة القضائية بأمن ابن امسيك سيدي عثمان، أكدت من خلالها أنها تعرضت للاغتصاب من قبل ثلاثة رجال أمن، بعد أن اقتادوها بالقوة إلى أحد الأماكن الخالية قرب مركز الوقاية المدنية بمولاي رشيد.
ولم تقدر المرأة على تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق برجال شرطة أو عناصر أمن أخرى، خاصة أن الوقت كان ليلا، مكتفية بالقول إنهم كانوا يرتدون قبعات عليها علامات حمراء، ما جعل الشكوك تحوم في البداية حول عناصر الوقاية المدنية المرابطين بالمكان.
وقادت المعلومات التي قدمتها المرأة لعناصر الشرطة وكذا اطلاعها على اللباس الرسمي لمختلف العناصر الأمنية والعسكرية، إلى تحديد طبيعة المتهمين، وهم ثلاثة عناصر من قوات اللواء الخفيف للتدخل، الذين تبين أنهم انتقلوا إلى المنطقة من أجل مساعدة رئيس الدائرة في القيام بحملة تمشيطية، ليركز البحث حولهم قبل أن ينتهي بإيقاف المتهمين الثلاثة.
وعلمت الصباح أن المتهمين استغلوا وجودهم بالمنطقة ليجبروا الضحية على ممارسة الجنس معهم تحت التهديد، قبل أن يخلوا سبيلها ويطلبوا منها كتمان الأمر، غير أنها توجهت إلى اقرب مركز أمني وتقدمت بشكاية في الموضوع، أكدت من خلالها أن ثلاثة أشخاص بلباس موحد يخص أحد الأجهزة الأمنية عمدوا إلى اغتصابها.
وضربت عناصر الأمن بالبيضاء تكتما شديدا على الملف، رغم أن إشاعات راجت بشكل كبير بمولاي رشيد والضواحي مفادها أن ثلاثة رجال أمن اغتصبوا امرأة داخل سيارة الشرطة، إذ عوض إبراز طبيعة القضية فضل العديد من المسؤولين التكتم على الملف وترك الإشاعة تنتشر وسط فئة عريضة من المواطنين، ما يسيء بشكل كبير إلى سمعة الجهاز الأمني.
واكتفت بعض المصادر بتأكيد أن الأمر لا يتعلق برجال شرطة أو وقاية مدنية، وأن الاعتداء الجنسي وقع بالفعل والبحث عن المتهمين ما زال جاريا.
للإشارة، فإن هذا الحادث ليس الأول من نوعه الذي تتورط فيه عناصر «البلير»، إذ سبق أن أحيل خمسة منهم على النيابة العامة بالبيضاء بعد إقدامهم على قتل تلميذ بثانوية بالبيضاء. والغريب في هذه القضية أن أحد عناصر «البلير»، المفروض فيها الحفاظ على الأمن، استعمل سلاحا أبيضا كان بحوزته.

 

منقول

http://www.maghress.com/assabah/607

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق