]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الندامة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-09-28 ، الوقت: 00:22:36
  • تقييم المقالة:

نالت الكابة منى فاردتنى ملازم للفراش انتظر نهاية قصة عمرى فابكى بكاء اجاش

تلاحقنى الهواجس من كل جانب فاشعر باحباط غير قابل للنقاش

سببه ليس هين تباعد احباء كانوا يستعملون نفس الفراش


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-09-28

    هذه مناجاة وعتاب وأسى يختلط بكل ما فيكم من وجع الذكرى

    احيانا يلزمنا الكثير للنسيان ,,او يلزمنا النسيان كي نبقى نحيا

    حروفكم هنا متعبة وجسة قلقة ,,كمقلة انتابها الحزن

    فذرفت الدمع والعبر حروف

    دوما حروفكم واقعية هنا كانت رمزا للاحساس والمشاعر الفياضة

    أبعد الله عنكم الهم والغم والابتعاد والوحدة فاضلنا

    طيف بخالص التقدير

    • Mokhtar Sfari | 2012-09-28
      لفقد فهمت المعانى و سالت دموعى حين قرات تعليقك المملوء بالامانى صادر من قلب حنون شجاع فاعل للخير يكره الخدلان برد فعل يسوقه

      لصاحبه المتشوق للحق و الامان

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق