]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قلوب تحترق

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-09-27 ، الوقت: 23:35:21
  • تقييم المقالة:

جفى النوم عن عيونى و احساسى يتحير على ناسى و رغم الارق الملازمنى فلا اشعر بالنعاس

فكلما اغمض جفن طغى على الهلواس ينبهنى بمرض ولد احببته باخلاص

دلك هو قدرى ام الطغاة ارادوه لى لاعيش بلا شعور و احساس

فويل للطاغية قلوبهم و دعاة الفتنة على ما اقترفوه من معاصى

فى تفريق شمل عائلة يعد افرادها من خيرة الناس

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-09-28

    عجيب امر الناس ..

    كيف يرضون الحزن والالم لأخوتهم ؟؟

    كيف لهم ان يبدلوا السعادة الى أحزان ؟؟

    هل فقدوا القلب والمشاعر ام فقدوا الأنسانية والتصنيف البشري؟؟!

    أراني اقرأكم وكأن الهموم قد أحاطتكم ,,لكن

    الله الرحمن الرحيم الفرد الصمد هو القادر على جمع الأهل واعادتهم الى كنف السكينة والود بعد الافتراق فالله قادر هلى كل شيء

    فاليه نتوجه واليه ننيب

    ارجو وادعو الله ان يزيل عنكم الكآبة والالم والحزن انه مجيب الدعاء والمضطر اذا دعاه

    سلمتم من كل سوء فاضلنا

     
    طيف باماني اللقاء لاهلكم وتوفيقكم

    • Mokhtar Sfari | 2012-09-28
      ارى فيك حنان ام تحس بولدها بالاشارة و لا تستفسر كثيرا لتنلغ الاشارة اراك ملاكا طاهرة تنير سبيل الضعفاء و تقف مع المسكين جزاك الله خيراا
      اود معرفتك عن قرب والله

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق