]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب :المواطن السيناوى

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-09-27 ، الوقت: 18:51:36
  • تقييم المقالة:


على حسن السعدنى يكتب
:

المواطن السيناوى

شبه جزيرة سيناء  تقع بين البحر المتوسط وقناة السويس وخليج السوبي والبحر الاحمر تربط افربقيا باسيا عبر الحدود المرتبطة مع دولة فلسطين من الناحية الشرقية وتمثل 6 % من مساحة  مصر كلها عدد سكنها اكثر من ربع مئة الف نسمة عاصمتها العريش او بصفة عامة قاعدتها فى الشمال والتية فى الوسط والطوار فى الجنوب حيث اجمل جبال العالم موسى وجبال القديسة كترينا اعلى الجبال فى مصر ودير سانت كاترينتعتبر سيناء أهم المقاصد السياحية في مصر لما تمتاز به من خصائص طبيعية ودينية وحضارية فريدة وتساهم بنسبة كبيرة في الدخل القومي المصري ويؤم سيناء الكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم لاسيما من دول الاتحاد الأوروبي للاستجمام والاستمتاع بطبيعة سيناء حيث الجبال تعانق البحر الأحمر في مشاهد خلابة، كما يمكن زيارة مناطق البدو وهم السكان المحليين في أماكن تجمعهم من خلال رحلات السفاري التي تتم في الصحراء. وتوجد في سيناء والبحر الأحمر عدة منتجعات ومدن سياحية أهمها شرم الشيخ، دهب، رأس سدر، نويبع، طابا، وأيضا دير سانت كاترين ومدينة طور سيناء عاصمة محافظة جنوب سيناء.

وتجمع ايضا مظاهر السياحة الدينية حيت بها مظاهر الدينة الاسلامية والمسيحية واليهودية   وبرغم جمال الارض السنوية وطيبة شعبها الا ان المواطن السيناوى يشعر بعزلة عن الدولة لقد زهبت ورئيت المواطن السناوى وتحدثت معه واكتشفت انة لا يستطيع التحدث عن جميع مجالات الدولة  حيث انه يشعر بانة يعيش بعزلة عن باقى الدولة حيث صدفت مطرب هناك بطور سيناء قال لى انا صوتى جميل ونجحات فى اختبارات الاذاعة ولكن جميع الشركات تخش المعاملة معى لانى موطن من سيناء ينظرون لى نظرة البعد الثاقفى والفهمى  اى من الواضح ان الموطن السيناوى يشعر ان موطن درجة ثانية من المواطنة  والحقوق كما انهما لا يعلمون القوانين التى تصيغها الدولة الحقيقة ارى ان النزع بين القبائل والدولة سببة عدم تجنس الدولة مع المواطن السناوى  وعدم تنمية سيناء الاهتمام بتنمية سيناء وتخضير الاصفر وتشغيل  الشباب بمصانع الدولة فى سيناء وطرح شقق سكانية للهجرة لها وتوفير الامن والامان داخل سيناء بوبة مصر الشرقية التى تحمل الامن والحدود المصرية تجاة اسرائيل التى لا تغفل عينها يوم  عن ارض سناء  اعتقاد ان من الضرورى ان تظر الحكومة للمواطن السيناوى ان يحتاج تاهيل تام وتنمية بلادة حتى يشعر بالمساوة ويكون تحت راية الدولة لان فى النهاية الكل يعيش تحت راية وطن واحد مصر  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق