]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المغرب - اغتصاب راعية غنم مسكينة / مغرس

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-27 ، الوقت: 09:38:30
  • تقييم المقالة:
قضية اليوم .. حتى الراعية لم تسلم من الاغتصاب
الاتحاد الاشتراكي الاتحاد الاشتراكي : 19 - 01 - 2010


اعتادت الضحية في هذه القصة، أن تخرج قطيعي الغنم في ملكية والدها المسن لترعاه كعادتها منذ أن تركت المدرسة ولم تنعم كمثيلاتها من بنات القرية المجاورة لعاصمة الفوسفاط بالحق في التربية المنصوص عليه في الدستور، والذي تجندت له مؤخرا الدولة وبعض الجمعيات النشيطة في مجال التعليم.
فكانت تسوق أمامها منذ مطلع النهار حتى منتصف تلك المجموعة الصغيرة من الغنم الى مرعى بأراض للدولة تابعة للمكتب الشريف للفوسفاط لكون والدها ليست له أراض لفلاحتها أو الرعي بها، مثله في ذلك مثل بعض الأسر التي استقرت في بداية القرن الماضي وخاصة مع دخول المستعمر والشروع في استغلال خيرات الوطن بتلك المنطقة.
اليوم المشؤوم
مع منتصف النهار تقفل الشابة راجعت لبيت والدها لإعداد وجبة الغداء لهما معا، لكن ذلك اليوم المشؤوم لم تُعد كعادتها في الوقت المناسب مما جعل والدها المسن يخشى عليها وعلى الغنم التي هي مدخل رزقه الوحيد، من أن يصابا بمكروه ما.
تخمين الأب كان في محله إذ بعد أن طال انتظاره ولم يجد أحدا من أبناء الدوار أو البنات لإرساله للاستفسار عن سبب تأخر بنته، أمسك بعكازه وتحرك خطوة خطوة في اتجاه المكان الذي اعتادت بنته رعي الأغنام فيه.
على بعد عشرات الأمتار، لاحت للأب صورة بنته فناداها بأعلى صوته، لكنها لم تجبه وحاولت الابتعاد ليتضح فيما بعد أنها كانت ضحية اعتداء جنسي عليها من طرف أحد سكان الدوار المتزوج، وأنها لم تقو على مواجهة والدها الذي تعرف أنه سيتألم لحالها.
متزوج..ويغتصب بنت الجيران؟!!!!
بعد طول انتظار لم تجد البنت بدا من الاقتراب من والدها وضمها له جاهشة بالبكاء لتحكي ما تعرضت له ليتوجها معا مباشرة لمركز الدرك الملكي لتقديم شكاية ضد المعتدي.
ذلك الصباح المشؤوم، تقول الضحية ضمن ما جاء في محضر الضابطة القضائية، خرجت كعادتها متوجهة للمرعى الذي وصلت إليه بعد حوالي نصف ساعة لتجد هناك أحد جيرانهم نائما فاستيقظ مع اقتراب قطيع الغنم منه. وبعد تبادل التحية بدأ يحكي لها عن تصرفات زوجته القاسية تجاهه، وأنه ندم على الزواج بها، بل إنه أصبح يفكر في الطلاق والبحث عن «بنت الناس» التي تقبل العيش معه.
الإطالة في الكلام، والإشارة الى الطلاق والتأكيد على الرغبة في الزواج من امرأة أخرى جعله يؤثر في البنت التي لم تكن تعلم أن كل هذه الحكاية مصطنعة حتى يصل الى هدف ما.
بالفعل اقتربت منه الراعية وجلس يحدثها عن مشاريعه المستقبلية وعن رغبته في النزوح للمدينة للبيع والشراء، جعلها تطمئن له، فحاول استغلال قربها منه ليقبلها، لكنها رفضت مما جعله يعلم أنها لن تكون فريسة سهلة ولن تقدم له نفسها في طبق، ليفاجئها بالارتماء عليها وبقي جاثما على صدرها حتى توقفت عن الحركة بعد مقاومة دامت حوالي ربع ساعة.
عمد المعتدي الى تمزيق الجزء السفلي من ملابس الضحية، وتمكن من اغتصابها رغم كل البكاء والصراخ والترجي الذي قامت به، لكنه لم يرحم ضعفها، ولم يفكر في أنه سيَحكُم عليها بعدم الخروج من الخيمة تفاديا لمواجهة سكان الدوار رغم قلتهم. لم يكن وقتها يفكر سوى في تحقيق رغبته الدفينة التي صرح بكبتها منذ سنوات للدرك.
«قاطعة عليه الما والضو»
بعد تسجيل الشكاية بحضور الضحية ووالدها، وانتقالهما للمستشفى لإنجاز شهادة طبية تؤكد فعلا تعرض البنت للاغتصاب، تحركت فرقة من عناصر الضابطة القضائية للبحث عن المشتكى به الذي تم التعرف على مكان اختفائه بدوار مجاور للدوار الذي يسكنه ، ليتم اقتياده للمخفر وتلقي تصريحاته.
من بين ما جاء في المحضر أن المشتكى به يعيش ظروفا صعبة مع زوجته خاصة وأنها «قاطعة عليه ألما والضو»، مما جعله يعاني أزمة كبت جنسي لم يجد أين يفرغها. وبما أن الضحية تعيش مع والدها وتعتني به وترعى غنمه فإنه طلبها للزواج، لكنها رفضت فاعتبر أن الطريق الوحيدة التي يجعلها تقبل هي أن يغتصبها ليتزوجها.
بعد الانتهاء من إعداد المحاضر تم تقديم المشتبه فيه أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بعاصمة الفوسفاط الذي بعد استنطاقه قرر متابعته من أجل جناية الاغتصاب الناتج عنه افتضاض ، أكدته الشهادة الطبية، الصادرة عن طبيب بالمستشفى العمومي، والخيانة الزوجية، خاصة وأن زوجته التي نفت ما ادعاه من هجرها له تمسكت بحقها في متابعته ولم تتنازل لفائدته.
أمام هيئة غرفة الجنايات الابتدائية المنعقدة يوم الاربعاء، وبعد التأكد من هوية المتهم وتذكيره بالمنسوب إليه وبفصلي المتابعة 486 من القانون الجنائي المتعلق بجناية الاغتصاب( الذي يعتبر هو مواقعة رجل لامرأة بدون رضاها، ويعاقب عليه بالسجن من 5 الى 10 سنوات) و491 بعده الناص على عقوبة الخيانة الزوجية التي هي الحبس من سنة الى سنتين)، لم ينكر المنسوب إليه مشيرا أنه مستعد للزواج بها.
بعد مرافعة أطراف الدعوى العمومية والمدنية، أدرج الملف للمداولة بعدما أعطى رئيس الجلسة الكلمة الأخيرة للمتهم.

 

منقول

http://www.maghress.com/alittihad/102453


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق