]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ان كيدهن عظيم / المغرب

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-27 ، الوقت: 06:00:51
  • تقييم المقالة:
هسبريس ـ حسن الأشرف * السبت 22 شتنبر 2012 - 18:00

يتفشى التحرش الجنسي بشكل لافت في فضاءات وأماكن عديدة في المجتمع المغربي، حيث تعاني الفتيات والنساء وحتى الرجال من تحرش بعضهم بالبعض الآخر، سواء بالكلمات أو التلميحات والنظرات أو بالأفعال.

والتحرش ليس حكرا على الرجال يقومون به إزاء النساء، بل هو أيضا سلوك قد تجرؤ عليه بعض بنات حواء، إما مباشرة أو من خلال حركاتهن أو إيماءاتهن، وغالبا ما يكون التحرش المعكوس هذا في فضاءات مغلقة مثل الجامعة أو المكتب أو المقهى..، حيث تجد المرأة متسعا من الحرية والحركية للتحرش بالرجل لدوافعها الشخصية، سواء كانت عاطفية أو مصلحية.

قصة أحمد

ومن قصص تحرش النساء بالرجال ما حدث لأحمد.ع. وهو شاب وسيم، لكنه ورع ويتحرى الحلال في شتى مناحي الحياة، حيث تفاجأ يوما برئيسته في العمل وكانت سيدة مطلقة وهي تطلب منه أن يظل في مكتبه ولا يغادره بعد خروج الموظفين بدعوى رغبتها في مراجعته في أمور تهم الشغل.

كانت المرة الأولى التي تطلب منه ذلك، فكان أن وافق أحمد بحسن نية، لكنه استغرب لطريقة رئيسته في مخاطبته فقد ارتفع الحاجز "الرسمي" بينهما في الخطاب، وصارحته بأنها معجبة بعمله وبوسامته وشهامته، فرفض الانصياع لوتيرة كلامها حتى لا ينساق وراء إغرائها، فوقفت عند هذا الحد ووعدته بأن تكف عن مدحه، وطلبت منه بأن يصمت عما جرى.

وافق الشاب ظنا منه أنها نزوة عابرة لرئيسته في العمل، وأنه خطأ منها ويمكن أن ترجع عن خطئها، لكنها بعد أيام فقط طلبت منه أن يأتي إلى مكتبها وبعد أن غلقت الباب اقتربت منه إلى حدود التماس مع جسده لتُسِر له أنها لا يمكن أن تظل محايدة أمامه، وفاجأته بطلب أن يزورها في البيت حيث تقيم وحدها مع خادمتها لاستكمال ما تبقى من الأعمال.

هال الموظف المسكين ما سمعه من رئيسته في العمل، واضطرب وتغير لون وجهه، فأضافت إليه في ما يشبه الترغيب والترهيب، بأنها ستغدق عليه مختلف أنواع الترقية الإدارية والمادية إذا ما وافق على رغبتها، لكنها مقابل ذلك تستطيع أن تخرجه منبوذا وبفضائح تلفقها له إذا شاءت في حالة رفضه أو شكواه منها..

وفكر الموظف الشاب مليا في تحرش رئيسته في العمل، وفضل أن يتلقى خسائر دنيوية برفض عرضها المغري على أن يصاب بخسائر أخروية لا يمكن جبرها بأي حال من الأحوال، وفق تعبير المتحدث.

شجاعة أم وقاحة

ويتذكر حمزة دردور، مستخدم في إحدى الشركات، ما حدث له مع فتاة شابة كانت تلج الشركة التي يعمل بها كثيرا لقضاء مصالحها، حيث تفاجأ ذات مرة بالفتاة وهي تمد له رسالة خفية وباستحياء بالغ، ثم اختفت كلمح البصر.

وقال حمزة، في تصريحات لهسبريس، إنه عندما قرأ الرسالة وجد كما هائلا من مشاعر ساخنة تتسم بالحب والعشق اتجاهه من طرف تلك الفتاة المجهولة، فقط بسبب نظرات اعتبرها هو بريئة، لكنها أصابت فؤادها في مقتل، فجعلتها تُقدم على خطوة البوح له بمشاعرها.

وكان الجواب، يضيف حمزة، أنني "كتبت لها بدوري رسالة حتى لا أجرح أحاسيسها بكوني رجل متزوج ولدي طفلة صغيرة تشبه الملاك، تلميحا مني بأنني أحب عائلتي ولا داعي للتحرش بي بهذه الطريقة".

وتابع المتحدث بأنه كان يظن أنه بصراحته هذه سيُنهي الموضوع وتبتعد عنه الفتاة الولهانة، غير أن الموضوع كبر إلى حد لا يُصدق، فقد ذابت الفتاة حبا فيه، وأعجبت أكثر بصراحته لأنه لو كان شخص آخر لاستغل هذه الحالة وحصل على ما يريد، حسب ما كانت تذكره له في رسائلها التي كان يقبلها عن مضض حتى لا يمس مشاعرها بسوء.

وزاد تحرش الفتاة بحمزة يوما عن يوم، وذلك من خلال رسائل الإعجاب والنظرات ومحاولة إطالة الحديث معه قدر الإمكان، الشيء الذي شكّل له مصدر إزعاج مستمر، فقرر أن يطلب تغيير موقع العمل داخل الشركة التي يشتغل فيها، وهو ما حصل عليه بعد شهور من محاولته التعايش مع تحرش الفتاة به.

وإذا كان حمزة قد رفض بأدب التحرش به من طرف فتاة، فإن آخرين لا يتورعون في استغلال التحرش الجنسي بهم من لدن إناث، ليقضوا وطرهم سواء بالمصاحبة أو المضاجعة، وقضاء أوقات "ممتعة"، فردود الفعل إزاء تحرش "نون النسوة" ليس واحدا.

التحرش واحد

وبالنسبة للباحثة الاجتماعية ابتسام العوفير، فإن الملاحظ أن تحرش الرجل بالمرأة بات طبيعيا في المجتمع المغربي، وذلك في ما يشبه تطبيعا نفسيا معه، وقد لا يعترض عليه الكثيرون لكثرة وجوده كل يوم في الشارع وفي الجامعة والحافلة والسوق والمكتب، مشيرة إلى أن هذا التطبيع مع تحرش الرجل بالمرأة أمر خطير ولا ينبغي أن يستمر.
وفي المقابل، تضيف العوفير في تصريح لهسبريس، تحرش المرأة بالرجل يثير الانتباه بشكل لافت، ويصبح موضوعا دسما للتعليقات التي تتراوح بين الازدراء والتفكه، كأنه من حق الرجل أن يتحرش بالمرأة وليس من حق المرأة أن تتحرش بالرجل.

وأوضحت المتحدثة بأن التحرش غير لائق اجتماعيا ونفسيا وقانونيا سواء إذا كان صادرا من رجل اتجاه امرأة أو من امرأة إزاء رجل، فالتحرش سيان في الحالتين معا، ولا داعي بالتالي إلى تصنيف جنس التحرش وبناء الاستنتاجات بخصوصه، مادام الجُرم واحدا.

واستدركت الباحثة بأنه بين التحرش والتعبير عن الإعجاب خيط رفيع جدا، فهناك أحيانا خلط بين عبارات مدح وإطراء قد تقولها الفتاة للشاب صدقا، وبين ادعاء الرجل بأنه كان موضوع تحرش به حتى يعطي لنفسه ربما صورة الرجل الفحل أو الوسيم والمرغوب فيه..

رجل دعته امرأة..

ومن جانبه يعتبر الدكتور مولاي عمر بنحماد، أستاذ العلوم القرآنية بجامعة المحمدية، بأن تحرش المرأة بالرجل "جانب مسكوت عنه للأسف، وقد أشار إليه الحديث النبوي الشريف: "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ".

وأردف بنحماد، في تصريحات سابقة، بأن "الشاهد في هذا الحديث ذكر دعوة المرأة إلى الرجل وهو تحرش جنسي ضده"، مشيرا إلى قصة أشهر من ذلك وهي قصة يوسف عليه السلام الذي تعرض لتحرش وإغواء امرأة العزيز، لكنه رفض واعتصم بحبل الله المتين.

واستطرد: التحرش الجنسي من طرف النساء ضد الرجال ليس أمرا غريبا ولكنه مسكوت عن جوانب كثيرة منه، ومن رحمة الله أنه لم يجعل الشر خالصا للنساء وحدهن، ولا خالصا للرجال وحدهم، كما أنه من عدله تعالى أنه نسب الخير للجنسين معا كما في قوله: (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى..).

واعتبر بنحماد أن تحرش المرأة بالرجل اليوم في مجتمعنا يتم بواسطة وسائل تتجدد في الفتنة والإغراء، ومنها الملابس النسائية الحالية التي تساير الموضة والتي تعري أكثر مما تغطي، وهي أزياء عارية تلبسها المرأة كأنها هي التي تتحرش بالرجل حتى يعاكسها أو يغازلها..ثم هناك صناعة العطور وهي وسيلة خطيرة تستعملها المرأة لاستمالة الرجل وهو نوع من التحرش به، لهذا جاء التشديد في الحديث النبوي في حق كل امرأة تخرج من بيتها متعطرة ويشم الرجال عطرها.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق