]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ديننا دين تسامح

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-09-26 ، الوقت: 20:57:32
  • تقييم المقالة:

الاقتداء بسيد الخلق فى اخلاقه و سلوكوياته هو مبتغى كل مسلم فيكون قدوة لغير المسلمين فيكون بمثابة داعية لغيره لاعتناق الاسلام و لو كنت فظا غليظ القلب لانفظوا من حولك

هنالك مع الاسف من يدعى انه  مسلم فيستعمل قوته لفرض ما يريد و يعتقد انه على صواب و يعتقد ايضا انه يدافع على الاسلام ناسيا او متناسيا ان الاسلام دين تسامح ينتشر بالحجة و الدليل والاقناع و ليس بالعنف و القتل والتنكيل

ليت المسلم يعى انه اصبح يستعمل قوته لالحاق الضرر بدينه الدى يحبه و يكرهه للناس جميعا فيتركوه فافضل من يدافع عنك فى غيابك هو اخلاقك و من يتخد الاسلام دينا يجب عليه ان تكون له اخلاقا عالية يكون صبورا ويصمت وقت الحاجة فالعربدة لا تعنى سوى الحقد و الكراهية وتولد الا الاضرار فحبى للشىء حين يمحوا كبريائى و ينال من كرامتى كرهى له اصوب من محبتى له فصمتى وقت الحاجة لا يعنى ضعفى فالارض صامتة و فى جوفها بركان حين يتكلم لا قوة ترده و تمنعه عن الكلام 

ليت المسلم يعى انه خلق ليكون جسرا يصلح بين الناس ولا حاجزا يفرق بينهم ادعو ايمه الدين ان يكونوا اكثر تسامحا ليقتدى بهم و يدعون العربدة و الدعوة الى الفتنة جانبا و الاقتداء بسيد الخلق فى اخلاقه و قيمه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق