]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

شئتم أم ابيتم إنه محمد حسني مبارك زعيم الأمة العربية . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-09-26 ، الوقت: 20:12:55
  • تقييم المقالة:

  

فرض احترامه علي الجميع الكبير والصغير الصديق والعدو  امتلك الحكمة فكانت لمصر طوق نجاة  الذي جنيها الوقوع في كثير من الازمات والصراعات امتلك القوة فعاش وعاشت معه مصر مرفوعة الرأس لم تنحي يوما اعطاه الله الهيبة فقدره العالم  واجله , ِسجله هو سجل الابطال حربا وسلما باعماله وحبه لوطنه سيجبر التاريخ  علي ان يضع اسمه بين اسماء ابطال مصر وزعمائها  عاش لمصر ولشعب مصر ضحي من اجلهما ومازال يضحي انه الزعيم محمد حسني مبارك .

 

        نعم إنه  الزعيم محمد حسني مبارك رغم انف الجميع رغم التزييف والتشويه رغم الادعاءات والافتراءات شئتم ام ابيتم رضيتم ام لم ترضوا سيظل مبارك وسيظل اسمه وسنذكره وسنذكر اسمه في كل وقت وفي كل مكان وباعلي صوت سنذكره ونحن نري مصر من بعده وما الت اليه سنذكره ونحن نري مصر وهي ترجع لتقف في الصفوف الخلفيه بعد ان كانت في المقدمة سنذكره ونحن نري مصر وقد فقدت الكثير من الاحترام والتقدير الذي كانت تحظي به سنذكره ونحن نري انجازته في كل شبر من ارض مصر من اقصاها الي اقصاها سنذكره ونحن مازلنا حتي اليوم نفتتح مشروعاته التي اتمها ونستكمل الاخري سنذكره ونحن نري مصر غنيمة يتسابق الجميع لنيل نصيبه منها بعد ان تركها  سنذكر من  كانت مصر هي كل همه  سنذكر من قدم مصلحة الوطن علي كل ما عداها سنذكر من ضحي بنفسه حتي يعيش الوطن .

 

      اتعجب ممن يتحرجون ويخافون من  مجرد ذكر  اسم الرئيس مبارك اتعجب واتساءل اذا لم يذكر اسم مبارك فاسم من الذي يذكر اذا لم نحتفي ببطل اكتوبر فبمن نحتفي ؟!!! انها دعوة للجميع ممن يحبون الرئيس مبارك واعلم انهم كثيرون دعوة لهم بان  ترتفع اصواتهم بذكر مبارك في كل مكان فمبارك ليس بالخائن  ولا العميل مبارك هو رئيس مصر وزعيمها   فليعوا صوتكم في مكان فلتفخروا بهذا الرجل لان يستحق لا سكوت بعد اليوم ولا خوف بعد اليوم فلن نهدم تاريخنا ولن نسئ لابطالنا حتي وان طلبنا التغيير فلن يكون ذلك علي حساب سمعة وشرف وتاريخ حياة رجال وهبوا انفسهم للوطن .

 

      سنحدث عنه ابناءنا في المنازل وتلاميذنا  في المدارس سنكت عنه الكتب سنعلق صوره في منازلنا ومتاجرنا سنسمي علي اسمه ابناءنا لانه يستحق لم يفعل مبارك شئ يجعلكم تخافون من ذكر اسمه ولا يوجد من يستحق ان تخافوا منه الا الله سبحانه وتعالي ان مصر لن تنجوا مما هي فيها ما لم نعط كل ذي حق حقه  ومبارك ضاع حقه بينكم وعليكم ان تردوا له هذا الحق اذا اردتم لانفسكم النجاة وعلي من يريدون ادعاء البطولة علي حساب مبارك ان يعملوا جيدا ان بطولتهم هي بطولة زائفة سيرحلون وترحل معهم وفقط يظل اصحاب  البطولات الحقيقية الذين صنعوا بطولاتهم باعمالهم وكفاحهم وحبهم لاوطانها .

 

     محمد حسني مبارك لن نكف عن ذكر اسمك سيادة الرئيس فهو ليس مجرد اسم بل تاريخ طويل من التضحية والعطاء من اجل الوطن تاريخ طويل من التعب والعمل الكفاح تاريخ طويل من الجهد والعرق والتفكير تاريخ طويل من النضال ولتضحية انها اسم لاحد ابناء  الوطن و رموزه العظماء الذين شرفوا سجل الوطن  باعمالهم وانجازاتهم وعاشوا واهبين حياتهم من اجله لذلك حق للوطن ان يقدرك وحق علي ابناء الوطن ان يدافعوا عنك ويعيدون اليك حقك المسلوب  .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Àhmed Şâid | 2012-10-02
    مقال رائع يا خت سلوى ....وتحيه تقدير واعجاب بما كتبتى .... واتفق معك تماما فيما كتبتى 
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-09-27
    تذكرى يا عزيزتى أننا فى أعقاب ثورة ، ولم يحدث فى العالم بأسره - قديماً أم حديثاً - أن ثار شعب على حاكمه ثم جلسوا عقب ثورتهم يمتدحوه ويذكروا محاسنه ومآثره ، بل أن ما يحدث آنذاك على النقيض تماماً ، إذ يصبون عليه جام غضبهم ، وإلا ما كانوا قد ثاروا عليه منذ البداية ، ولكن بعد وقت - طال أم قصر - سوف يهدأ الثائرون ويخفت صوتهم ليغلب ويعلو صوت العقل ليُعطى كل ذى حق حقه ، وقطعاً التاريخ لن يظلم مبارك كما لم يظلم أحداً من قبله ، ولسوف يعطيه كامل حقه لبطولاته وإنجازاته الكثيرة التى لا ينكرها إلا ظالم ، ولسوف يحتسب عليه كامل أخطائه وخطاياه الكثيرة التى يقر بها كل منصف عادل ، ولا تنسى يا عزيزتى أنه حكمنا ثلاثين عاماً ولن ينصفه التاريخ قبل ثلاثين عاماً أخرى ، وكل تلك الأعوام هى مجر د نقطة فى بحر الزمان . . . أطال الله فى عمرك لتشهدى ذلك اليوم . . مع تحياتى
    • سلوى أحمد | 2012-09-28
      للاسف يا استاذ وحيد انا لا اعترف اصلا بان ما حدث في مصر هي ثورة لاني لا اري االارادة المصرية  فتيلها بل اني علي ايمان تام بمبدأ ان ما يحدث في البلاد العربية هي مؤامرت لهدمه وتفتيته ولا استطيع الاعتراف باحداث جعلت من امريكا العون والسند لتحقيقها وجعلت من ابطال اكتوبر خونه وعملاء ولا اريد ان ننتظر لسنوات حتي نعترف بحق مبارك وننصفه فليس من الانصاف ان نلوثالتاريخ بالاكاذيب  ثم نتنظر السنوات لتنقيه مما فعلت ايدينا ودائما اقول ان نصر الله قريب -- تحياتي لحضرتك 
  • سلوى أحمد | 2012-09-27
    بكل تأكيد صدري يتسع لملاحظاتك يا استاذ وحيد طالما انها موضوعية وبعيدة عن التجريج وفيما يتعلق بانني من مؤيدي الرئيس  مبارك فهذه حقيقة بل انا من اشد المؤيدين للرئيس مبارك في الماضي والحاضر والي نهاية العمر اما فيما يتعلق بانني تحدثت فقط عن الجانب الايجابي للرئيس مبارك فهذا لان من يتحدثون عن السلبيات كثيرون فاردت ان اذكر انا هذا الجانب الذي اغفله الجميع وانشغلوا فقط بالسلبيات لدرجة انهم لم يروا اي شئ ايجابي لمبارك واعلم ان مصر لا يمكن اختزالها في شخص اعلم ذلك واقدر كل زعمائها ورموزها ولكن لا اري ان اي منهم اُلغي تاريخه كما يفُعل مع الرئيس مبارك لا اري ان اي منهم اصبح ذكر اسمه من المحرمات الا مبارك لذلك كان حديثي ودفاعي عن مبارك لانه هو الان من يحتاج الي كلمة حق بخل بها الكثيرون عليه وما قصدت ان تحمل كلماتي حدة او تعصب بقدر ما اردت ان اقول ان مبارك زعيم لن نستطيع ان نتجاهله او نمحوه وهنا اوجه كلامي لكل من ظن ان الافتراءات والشائعات يمكن ان تزيل مبارك من التاريخ فما صنعه مبارك لمصر اكبر من ان ينسي او ان يزال

    واخيرا اشكرك علي تلك الملاحظات التي عبرت بها عن وجهة نظرك ورأيك بكلمات عنوانها الاحترام وهكذا ينبغي ان يكون  تعاملنامع بعضناالبعض حتي وان ختلفنا
  • د. وحيد الفخرانى | 2012-09-26
    حرصت على قراءة مقالكِ هذا عدة مرات ، وأرجو أن يتسع صدرك لملاحظاتى عملاً بقاعدة " أن رأيى صواب يحتمل الخطأ ورأيك خطأ يحتمل الصواب " . . . أولاً : أرى أنكِ من أنصار مبارك ومؤيديه ، وهذا من حقكِ ولا يملك أحد الإعتراض عليه . ثانياً : الكلمة نور وبعض الكلمات قبور كما يقولون ، ومن أجل ذلك صارت الكلمة أمانة تقتضى الموضوعية التامة والحياد المطلق عند تقييم الأشخاص والمواقف وأن يتمتع الكاتب بضمير القاضى عند تناوله لأية قضية عامة ، فيعطى كل إنسان ما له ويأخذ منه ما عليه ، وهو المبدأ الذى ألزمت به نفسى عندما بدأت الكتابة . ثالثاً : أرجو منكِ قراءة تاريخ مصر الحديث كله منذ عهد محمد على باعث نهضة مصر الحديثة وحتى نهاية عهد مبارك مروراً بكل زعماء مصر أمثال سعد زغلول وعبد الناصر والسادات للوقوف على حقيقة دور كل منهم فى تاريخ مصر وحجم زعامته . رابعاً : أحزننى بشدة أنكِ إختزلتِ مصر بكل ثقلها وعظمتها فى شخص حسنى مبارك وكأن تاريخ مصر خلى من كل الزعماء الأبطال ، وكما سبق ان قلت أن التاريخ لن يظلم احداً ممن حكموا مصر ومن بينهم حسنى مبارك الذى سوف يذكر له التاريخ كل بطولاته وإنجازاته ويذكر عليه كل أخطائه وسقطاته ، فكل البشر خطاؤن وليسوا معصومون كالأنبياء . وأخيراً : أوصيكِ بشدة بتخفيف حدة بعض كلماتك التى تعكس التحدى والتعصب والحماس المفرط مثل شئتم أم أبيتم وغيرهما كى لا ينفر منكِ قراؤكِ ، وأذكرى دائماً قول رب العزة لنبينا محمد عليه الصلاة والسلام " ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك " صدق الله العظيم  . . .  ولكِ تحياتى .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق