]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إنني أرجو رضاك

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-09-26 ، الوقت: 19:42:14
  • تقييم المقالة:

إنني أرجو رضاك

إنني أتبع هواك

لكن ....والله ما رأيت أقساك

قلبي صامت كما الملاك

وهادئ مثل البحر بعيد الفتاك

وعنيف .....عنيف كما الصبي البادئ في الحبو

والذي يتبع مثل خطاك

ألم تكن هكذا أما عنك فقلبي دائما ينادي ما أقساك

إنني أرجو بالفعل رضاك

ربما تمردٌ ...أوعواطف هاجت

لكن ما عسايا أقول

فالقلب لا يرضى بسواك

لا يمكن قيام نهضة لقلبي

إذ لم تنتهي إليك

فقلبي لا يهوى سواك

أنت عندي عصى سحرية

ما إن تتلمسها تنقلب إلى شيئ غريب

وتمسح عن القلب الجفا والحلاك


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق