]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين قلم رصاص وممحاة

بواسطة: جمان  |  بتاريخ: 2012-09-26 ، الوقت: 17:23:40
  • تقييم المقالة:

 


بينما كان الطفل وائل في طريقه لفراشه بعد يوم مجهدٍ وبعد أن انتهى من أداء واجباته على أكمل وجه ،أغلق نور المصباح الذي تربع على مكتبه الصغير الخشبي الذي يركن في زاوية الغرفة بلونه الجميل تاركاً الكأس التي اعتاد أن يضع فيها قلمه الرصاص مرتدياً لطقم مقلم من اللونين الأحمر والأسود وإلى جانب الكأس كانت الورقة متمددة مستلقية وفوقها جلست الممحاة مرتدية ثوبها الكرتوني متباهية به ..وبعد أن أغلق الصبي الضوء

صاحت الممحاة في غرور:أنت أيها القلم الطويل المتصابي.. وكأنه لم يوجد في زمانك من هو أطول منك ..لا أعلم مالذي يستفيده سيدي منك ..فوجودك كعدمه..

القلم: ماذا؟ماذا؟ انظروا من يتحدث؟؟ السمينة الغثة..هل خلا هذا الزمان ممن يليق مقامه بأن يتحدث معي لأتحدث إليك أنت ؟ ومن تعتقدين نفسك؟

الممحاه:أنا غنية عن التعريف بمقامي واحترامي أنا سيدة النظافة وعنوانها يكفيك شرفاً أن تتحدث إلي الآن..

القلم:إذا كنت سيدة النظافة فأنا حقاً سيد الإبداع ولم يتخلى الإنسان عن استخدامي من أقدم العصورو ال...

الممحاه: ماذا ..ماذا ياشطور؟ ماذا قلت ماذا ؟ قال إبداع قال ومن أين لك الإبداع إنما الإبداع حين ترى الورقة خالية من خطوطك المزعجة والكئيبة حين أقوم بمحوها ..

القلم:بي بدئت أهم الاختراعات ومن خطوطي التي تنتقدينها سطرت أجمل السطور وأحلى العبارات التي كانت مجرد بدايات ..لكتاب وأي كتاب ومخترعين وأي مخترعين..

الممحاه:لكنهم عادوا وكتبوا فوق خطوطك وحروفك المختبئة وكأنها خائفةبالأقلام الساطعة السائلة
ذوات الحبر الرفيع والسميك ليخفوا أخطاءك وخوفك وخطك الوضيع..


القلم:لم يبق إنسان على وجه الأرض لم يستخدمني في كتابة ملاحظاته وعباراته وخواطره..


الممحاة:كتبوا ماتزعم به في الهوامش لابين السطور فعلام هذا الحبور؟؟
القلم - يرد في غضب -:تنتقدين وكأنك رائدة عصرك في الخدمات
الممحاة- تجيب باستهزاء-:يكفي أنني أقوم بمحو أخطائك المشينة ..أو أقوم بمحو كل ما كتبه سيدي بعد ان أعاد كتابته ..و في أغلب الأحيان يرمي الأوراق التي كتيت بك بعد إعادتها...
القلم:وضعت في داخلي ماذة الرصاص والتي تستخدم أيضا في إطلاق الرصاص وصنعوا مني الكبير والصغير والخشبي والمعدني والأحجام المختلفة والبسوني الثياب المتنوعة فالمقلم والدائري واللامع وكثير من الأشكال والألوان..
الممحاة:وصنعو مني ماهو أفضل من أحجامك ..صنعو مني مايمسح المرسام..والجديد مايمسح ماخطته الأقلام وظهرت في الإعلام ..كماسحة للأقلام..سواء الجافة أو ماتسمى بالأحبار الناشفة .. لايستغني عني الطالب في الامتحان أو الرسام أو الفنان في مسح ماخطته يداك يامن يصف نفسه بالفن وهو في مكان والفن منه في مكان..
القلم: بي يدرب الصغير عند أول كتاباته ويرسم الجغرافي خرائطه وبي تدون الملاحظات ومن الشعر الشطور والأبيات فأعط كل ذي حق حقه وإياك والغرور فإنه آفة الآفات ياسيدة ممحاة..
وبينما هما يتصايحان كلٌّ يبين قدره وأهميته لاح الصباح واخترقت الشمس بأشعتها الذهبية حتى قربت من المصباح ..استيقظ الصبي في نشاط وتذكر أن يضع القلم والممحاة في حقيبته..وبينما هو قادم نحوهما ..كان كل منهما قد نظر إلى الآخر بعيني احتقار وأشاح بوجهه عنه فحملهما مع بعضهما بكفه الصغير وعادا إلى التصايح والنقاش الحاد من جديد في طريقهما إلى المدرسة..
  كتبتها في أيام الدراسة  جمان ^^


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-10-08

    كتبتِها في أيّام الدراسة، وليتكِ أكملْتِ الكتابة بهذا النهج لَكُنَّا حَظينَا بك على قصّاصة مرموقة ذات خيال عذب,

    الذي يُؤخذُ على القصة أنّ القلم من الشهرة والمكانة اللتينِ لا يُنكرهما إلاَّ الحاهل، فلا يُعقلُ أن ينكرهما الممحاة، وهي ملازمة للقلم وأظنّها أعرفَ الكائنات بفضله وأثرهِ ومكانته ,,

    كان يمكن أن تعترف الممحاة بعظيم قدر القلم، لكنّها تَمُنُّ عليهِ أنَّها تعرف أخطاءهُ وتمحوها فتقيه بذلك استخفاف المستخفّينَ، ويمكن لها أن تقول له: انظر كيف أضحّي بحياتي من أجل التخلّص من أخطائك، انظر إلى جسدي كيف ينمحي ...

    على أنّك يا (جمان) قد سلكتِ الآن في الأدب مسلكاً جميلاً ... ولقد أمتعتِنا بالكثير من الأشعار الفصيحة والدارجة، ونحن بانتظار قراءة المزيد من عطائك. سلمتِ وسلم قلمك.

     

    • جمان | 2012-10-10
      لعلي أعود لهذا ،، لكنها كانت بوقتها لفرضٍ مدرسي فجاءت هكذا
      ليست كلماتي جميلة بقدر جمال تواجدكم وإعطائكم لها الوقت والتعقيب الجميل
      كل الاحترام

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق