]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نماذج بشريّة في الميزان ( نموذج رقم 4 ) : الحب وزيادة .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-09-26 ، الوقت: 15:52:09
  • تقييم المقالة:

 

 

 

               نماذج بشرية في الميزان ( نموذج 4) : بعنوان (حب وزيادة )

 

العاشرة والنصف ليلاً يخرج المهندس(سمير) وزوجته، وهما في غاية من الانشراح ، بعد أنْ  حلاّ َ

ضيْفيْن كريميْن على السيّد مراد وزوجته  (صفيّة)الشاعرة والأديبة .. وبينما هذه الأخيرة تحاول جمع

الأطباق وتنظيف المائدة من بقايا وجبة العشاء ، أشار عليها زوجها بالجلوس قائلا ً لها :

-  لستُ أدري يا عزيزتي ، لماذا تركتِ صديقتكِ المحامية تستولي على الكلام لفترات مطوّلة ..

رغم أنّك كنتِ على وعيٍ تام بالمغالطات التّي كانت تتلفّظ بها ؟

الزوجة بعد جلوسها :

-  تسألني وكأنّكَ حديث العهد  بكيفيّة المعاملة التي أنتهجها  مع الناس عندما يحلّون ضيوفاً عندنا..

وهل من الأدب وحسن الضّيافة أنْ أشعرها بأنّها على خطأ أو أشعرها بأنّها ثرثارة وبالتّالي عليها أنْ تصمتْ؟

الزوج مبتسماً :

- ليثكِ تفهمين ما كنتُ أريد أنْ أشير إليه وأعني به !

الزوجة  مستوضحة ً : هما  أمران ..إماّ أنّني لم أستوعب جيّداً سؤالك ..وإمّا أنّكَ لم تنجحْ في تبليغي

صراحة ً المقصود من كلامك !

الزوج :

- طيّب .. سأكون أكثر صراحة هذه المرة .

الزوجة :

- وهذا سيسعدني .. هيّا آتي ما عندك !

الزوج :

- ونحن نستمع لصديقتك المحامية ، رمقتُ إلى زوجها فوجدته من الحين إلى الآخر ينظر إلينا وكأنّ لسان 

حاله يقول : اسمعوا وعوا .. هذه زوجتي تطوي الكلام  طيَّا.. فلنْ يقْدرَ عليها  إنسٌ ولا جِنيَّا !!

الزوجة بعد سلسلة من القهقهة :

- إذنْ وحتّى تتساوى الكفتّان .. كنتَ ترغبُ مثلاً في أنْ أردّ عليها.. أو أنْ أوقفها .. لكيْ أُظْهِرَ أنا الأخرى

براعتي في الكلام .. وحجّتي بالبيانْ .

الزوج مؤكّدا :

-  نعمْ .. نعمْ .. وكيف لا .. وأنا متأكّدٌ من قامتكِ ثقافيّاً وقيمتكِ أدبيّاً ؟ و بالتّالي لستُ أدري لماذا أرفض

أنْ تأخذ أيّ امرأةٍ أخرى البريقَ منكِ أو تخطفَ الأضواءَ منكِ ؟ فربّما هو شعور الغيرة من نوعٍ آخر .

الزوجة بعد أن تحولّتْ القهقهة إلى ابتسامة :

-  يا سيدي .. يا زوجي العزيز .. أنا يكفيني فقطْ ويشرفني أنْ تكون أنتَ الوحيد منْ يعرف بقيمتي .

الزوج :

-  لكن يا عزيزتي ، في بعض الأحيان ، يحتاج الرّجل إلى شحنة من المعنويات توقدها الزوجة في

بعْلها حيث يكون في أمسّ الحاجة إليها ، فتزداد قيمتها في عينيه .. ويزداد حبّه لها .

الزوجة في مداعبة :

- بعد أنْ فهمتُ المقصود من كلامك .. هل معنى  ذلك أنّ حبّكَ لي الليلة أصابته نزلة  البرد ؟

-  الزوج وهو يجرّها من يدها :

-  اتركي تنظيف المائدة إلى الغد .. حتّى لا تستفحلْ نزلة البرد بمفاصلي وأوصالي .

 

 

بقلم : ذ تاج نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق