]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المطرقة والسندان

بواسطة: محمد احمد محمود  |  بتاريخ: 2012-09-25 ، الوقت: 21:40:28
  • تقييم المقالة:

كيف يصنعنون المستقبل 

بدايه اللعبه عندما بدا  الطامعين لمصالحهم الشخصيه  فى الحرب على مجلس الشعب على الرغم بعدم دستوريته كما قيل فقد كان انزههم بل كان اصل الشفافيه ورغم هذا لم يصمت المغيرون وطالبو بحله ولم يحتزو بما كان قبله من سنين الظلم وعدم الشفافيه

اما اليوم وغدا ستسمعون ماهو العن من سب ونصب وتاديه لمصالح الغير ليست لمصالح الوطن

فسيبداء الطرق على (تاسيسيه الدستور) بما اتو من قوة  وناهيك عن عن الكلمات النابيه والسفاهه

احزرو فاليوم هم يتكلمون اما غدا فسيتحركون لهدمكم  بل ستبداء استقالات بعض المعادين للدين الزين يريدون لكم الشزوز

فبدات احداهن تطالب بان يصرح للابن ان يقدم شكوى فى والده لضربه الم تعود الى القران الزى طلب من الاب تربيه الابناء

احزروا  جميعا فسيبدا الطرق على تاسيسيه الدستور حتى نعود الى الصفر

اليس هذا الدستور الزى نتمناه جميعا بمعرفتنا  سيبداء الاستفتاء عليه

احزروا وراجعو مواد الدستور ستجدون انه افضلهم فى حفظ الكرامة

لا تخافو من الشريعه الاسلاميه فقد كفلت لك حقوقك وواجباتك  حتى ياخذ غيرك حقوقه ويقدم واجباته

احزروا فسيبداء كارهى الاسلام ومريدى التفكك الى تخويفكم من الدستور والتشكيك فى مصداقياتهم 

لكن لديكم العقول لتفرقو بين ماهو صواب وما هو خطاء

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق