]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابتسمت ..

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-09-25 ، الوقت: 21:19:57
  • تقييم المقالة:

ابتسمت ..

ها هي تبتسم لي مجددا ..

و مع ابتسامتها تراودني السعادة و الرضا

وجودها بجوراي ساعدني على تخطي الكثير من الصعاب ..

كلماتها .. كفيلة بأن تخفف الآمي و أحزاني ..

أحبها ..

حقا أحبها

هكذا هو حالي عندما أنظر إليها ..

سقتني الحنان بين ذراعيها ..

و أوردتني الأمان بين يديها ..

إنني لأسعد انسان بوجودها بجانبي ..

أحبك يااا غاليتي ..

ما أعظم حبك و عطفك و حنانك ! ..

ما مللت رعايتي مذ كنت صغيرا .. بل إن حبك يزداد و خوفك علي يزداد كلما تقدمت بالعمر أمامك ..

يا أمي ..

علمتني كيف أسير كيف آكل كيف أذاكر كيف أصبر كيف كيف ..؟؟

ثم اذا أخطأت لم تتركيني بمفردي بل تصوبيني و تساعديني على تخطي محنتي ..

كلمات شكر لو كتبت في كتاب ما قدرت جزءا من معروفك ..

و لكن ..

ماذا قدمت لك .. يا من قدمت لي كل شيء ؟؟

كيف أجازيك و انت لا يجازيك شيء؟؟

يا أمي ..

أحسبي أن أدعو لك في كل صلاة ؟؟

أيجازيك ذلك ؟
 


رب اغفر لي ولوالدي و للمسلمين و المسلمات

و اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على خاتم النبين محمد صلى الله عليه و سلم

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق