]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ريشتي وقلمي

بواسطة: سيد بر (ابو ضياء)  |  بتاريخ: 2012-09-25 ، الوقت: 20:53:39
  • تقييم المقالة:

 

الوداع....يا املا عشقته ...

بريشتي رسمته...الوان طيف غنى لحن الحياة..

وبقلمي رتبته....... كلمات ليس كالكلمات..

واودعت فيه ...سري....وامري....وحريتي ..اذ اطلقتها عبير بلبسمات...

ومهدت له طريق المجد..في زمن صعبت فيه المنجزات..

انا حتى حروفي جدولتها ...كي لا اكرر خطأ الامس ..وقيود بالعثرات....

ونفسي الكريمة تشدني الى ماضيه...وكتابه ورد ومسك بداخله الذكريات..

قد ثمنت كل حياتي ..فوجدتها صفرا...ان لم تكن انت بها صانع الحياة...

رميت لك الاصداف ملتوية ...وارجعتها لما خانت وجحدت ..الى بحر الظلمات...

حتى المرايا ...ما عادت تقبل الهدايا....يوما بيوما.... تعكس خيال بأهات.....

وجنوني اعدم ضنوني...والشك قتلته بالتجديد ...وبأغاني خالدات....

وعدت لقلمي وريشتي أسئلهم الرفق بي...فكانو رفاق درب.. سدوا عني الثغرات..

فرفعتهم مقام العلاء....واعدت بهم كتابة  أيام الذكريات...

...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق