]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب :الحرب على التكنولوجيا

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-09-25 ، الوقت: 18:19:11
  • تقييم المقالة:


 على حسن السعدنى يكتب "

الحرب على التكنولوجيا 

 

انتشر الخوف اليوم من سيطرة الانترنت والشبكات اعالمية على الدول والشعوب وبداء الحكام فى بعض الدول والوزرات والحكومات تخشى سيطرة الانترنت على العقول لما لهامن دور كبير وفعلا وسريع فى انتشار الاخبار سؤاء صحيحة اما لا  نحن جميعا ان الانتر نت ساعد بدور فعال فى قيام الثورات العربية وخاصة الثورة المصرية الذى جعل الرئيس السابق  اثناء الثورة من غلق الانتر نت وشبكات والمحمول  الثلاثة  مما تسببت له من زعر وقلق وليوم اصبحت الدول تخشى التكنولوجيا وتطورها لان عاصفة الشباب العظيم الذى قام بثورة 25 يناير لا يعرف المستحيل او التحدى فهو صمد ابديا لاى عنف او  اضتهاد واليوم نرى ايران التى  تنوى استبدال شيكة الانتر نت العالمية باخرى محلية الصنع حتى تمنع الهجمات الفيروسية والاتهضادات التى ترها عليها اليوم فقامت بالاستغناء عن المحركات العالمية  واستخدمها لمحركات داخلية فقط

 وهذا شياء متطروح الان نتيجة الفيلم المسيى للرسول وعدم استجابة شركة جوجل لسحب الفيلم من على المحرك لان شركة جوجل ترى ان لا يوجد قانون يحرم النشر ولكن ارى ان موقف ايران هنا يحترم ولكن اذا كان هناك هدف اخرى من ايران ان تسيطر على شعبها دخل البلاد بعدم التوصل العالمى الا تحت اشرفها فهذا يخلف الحرية والثورات العربية ان حق المواطن دئما فى رقابى الحاكم لان الكرسى الذى يجل علية اى رئيس جمهورية هو ليس كرسى  الامر النهى بل كرسى لخدام الشعب والمواطن  فهل اليوم نخشى التكنولوجيا من حرية النقد والراى والتعبير فنحاول السيطرة عليها بشراء برامج لمراقبة ماذا يحدث على الفيس بوك وعلى الانترنت والمواقع الاجتماعية لعلا الامر مطروح للنقاش للشعب والمواطن 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق