]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابن العراق ولاجدال في ذلك؟

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-25 ، الوقت: 10:11:57
  • تقييم المقالة:

تمكن شاب عراقي 26 سنة مقيم بمراكش من انقاذ فتاة مغربية بنفس عمرهِ من محاولة اغتصاب وشيكة كادت تودي بحياة الفتاة ومستقبلها من قِبل ذئبان بشريان مغربيان, وتحكي الفتاة (صفية) موظفة بأحدى شركات الاتصال انها كانت عائدة الى منزلها واستقلت تاكسي وما هي الا لحظات ووقف التاكسي بمكان غير المكان التي حددتها (صفية)؟ وقال صاحب التاكسي البالغ من العمر 39 سنة ان زوجته ستأتي اليه ويقلها الى المنزل؟؟؟؟؟ ولم تمانع (صفية) الامر, ولكنها خافت قليلا؟

انتظر سائق التاكسي ما يقارب 20 دقيقة وفجأة اتى شاب مسرعا ركب في التاكسي وانطلاقا (بصفية) مسرعين الى احدى الاماكن المجهولة في مراكش؟؟؟؟ وهي تقاوم مفجوعة من الخوف محاولة منها ان توقف سائق التاكسي. ما هي الا لحظات قليلة من المقاومة ليضربها الشاب الجالس الى جانب السائق على رأس (صفية) المسكينة بجهاز (الموبايل) وخارت مغشيا عليها في المقعد الخلفي للتاكسي وبعد لحظات وصل الذئبين الى المكان المقصود وصفية مغما عليها؟؟؟؟

ومن حسن حظ المسكينة (صفية), صادف الحادث شاب في احد الاروقة ورأى التاكسي وشخصان ينزلان جثة هامدة دون حراك, وسارع الشاب الى مساعدة هؤلاء نية منه المساعدة, دون ان يعلم ان الفتاة مخطوفة, وجرى مسرعا تجاه التاكسي , وابدى الكلام والسلام والمساعدة؟ لكن صاحب التاكسي قال وبوجه حزين بائس زوجتي مريضة جدا فهي نائمة وبارك الله بك لا تتعب نفسك نحن موجودن والحمدلله؟

وقال الشاب لا بأس انشاء الله تكون بخير وصحة تامة؟؟؟ وقال لهما انا اسكن بالجوار ان احتجتما لأي شيئ انا بالخدمة.

وقالا : شكرا لك اخي الطيب وانشاء الله ان احتجنا للمساعدة سنكون عندك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

رحل الشاب المنقذ في طريقه, ليأتي بعد 12 دقيقة كما افاد في كلامه لجريدة الصباح ليأتي بالطعام وبعض المستلزمات الطبية بنية المساعدة والمؤازرة, وقبل ان يطرق الباب سمع صوت الفتاة المسكينة (صفية) تنادي وتناجي المساعدة وكأن احدهم يضربها وصراخ هذان الرجلان.

هنا شكك الشاب المنقذ وتبين له كل شيئ بوضوح!!!!!!!!!!!! رمى الشاب ما كان يحمله وركض بسرعة الى منزله ليحضر معه ما يمكن ان يعمله لينقذ الفتاة المسكينة (صفية) واحضر معه عصا كبيرا وعندما وصل الى مكان الحادث اقتحم الباب بقوة وليدخل على هذان الذئبان وهما يرغمان الفتاة ويهددانها لخلع ملابسها, وسرعان ما تهجم عليهم الشاب المنقذ ليضربهما بعصاه القوية ليفرا مسرعين من مكان الحادث دون اية مقاومة منهما.

بعد ذلك بكت صفية كثيرا من فرحتها لخلاصها من هذا الذئبان البشريان اللذان ارادا اغتصابها, وسارع الشاب المنقذ ليغطي جسدها الضعيف ويخرجها من المكان المقرف ويأخذها الى منزله. وبعد ان زال الفجع عن (صفية) اتصلت بأهلها واتوا الى منزل الشاب المنقذ والمدعو (مصطفى) وهو عراقي الجنسية يقطن في مراكش مع ابوه وامه المغربية واختاه الصغيرتان.

ويقول والد صفية : لا اصدق نفسي وما حصل مع ابنتي!! ابناء جلدتي وبلدي كيف لهم ان يفعلوا هذه الافعال بأبنة بلدهم ومس شرف اختهم بهذه الطريقة السخيفة. ويقول ايضا, لا اعلم ما اقول؟ هذا الشاب انقذ مستقبل ابنتي وصان شرف عائلتي وستر سمعتي.

واخيرا شكرت المسكينة صفية و والديها الشاب المنقذ كثيرا وقالت له ( انت خير من ابناء بلدي)

 

منقول


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق