]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مابين الهزيمة والفشل

بواسطة: George Melkonian  |  بتاريخ: 2012-09-24 ، الوقت: 20:00:43
  • تقييم المقالة:

مابين الهزيمة والفشل:::
قرأت هذة القصة ربما على الفيس::
تحكى انة كان هناك ملك اسطورى منتصر يعشقة ويهابة كل الشعب لانة لم يدخل معركة او حرب الا وانتصر .......ولانة كان مؤمنا بالحظ فكان يحمل دائما معة عملة ذات وجهين وكان قبل اى معركة يلقى بالعملة امام الجنود فاذا كان الوجة الظاهر هو الملك كان النصر حليفة اما اذا كان الوجة الظاهر هو الكتابة عرف هو وجنودة ان نتيجة المعركة هى هزيمة متوقعة ..........ول
حسن حظ هذا الملك كانت دائما العلامة الظاهرة هى صورة الملك ..........مرت السنين والملك الان راقد على فراش الموت وامامة وريثة على العرش ...........لقد حان الوقت يابنى ان اعطيك اغلى ما املك (عملة الحظ) ......انت تعلم انها كانت حليفتى فى كل حياتى فارجو ان تكون كذا معك ايضا........اخذ الابن العملة متخوفا منها فابية كان حليفا للنصر اما هو لا يعلم ماذا تحوى لة العملة فى المستقبل مسك الشاب العملة متأملا فى صورة الملك التى على احدى وجوة العملة ثم قلبها ليرى الوجة الاخر وكانت المفاجئة ان الاخر ايضا هو صورة الملك ثار الشاب على ابية ........ماذا اقول لشعبى هل كان ابى مخادعا لكم طوال هذة السنين ؟؟هل هذا الرمز الذى تجلونة شخص كاذب مخادع ؟؟كيف خدعتنا جميعا ايها العجوز طوال هذة السنين والعملة لاتحوى الا صورة الملك على الوجهان؟؟.....
الملك لست مخادعا او كاذب يابنى ولكننى عند دخولة اى معركة كنت دائما اضع امامى اختياران لا غير .......اما الفوز او الفوز لا يوجد اختيار اسمة الهزيمة
+حياتنا اختيارات فدائما فليكن اختيارك مابين الفوز والفوز ولا تضع ابدا الهزيمة نصب عينك بل احذفها من قاموس كلمتاك
جورج ارا ارام

« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق