]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(نماذج بشريّة في الميزان ) احذروا قدْ تتحوّل البراءة إلى قنبلة موقوتة ! ( نموذج رقم 2 )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-09-24 ، الوقت: 15:23:53
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

                                      نماذج بشريّة في الميزان

 

 

الزوج في حديث مع زوجته أثناء غياب (لمياء) ذات الثلاثة عشر ربيعاً في غرفتها :

-  لستُ أدري .. شعور ما بدأ يضايقني من ابنتي وهي تسامر حاسوبها كلّ ليلة .

الزوجة وهي تناوله فنجان القهوة :

- المهم .. هو أنها لا تدخل إلى (الانترنيت) إلاّ بعد أنْ تنهي كلّ تمارينها وفروضها الدراسية .

الزوج :

- أعرفْ .. أعرفْ .. ولكنْ ثمّة مخاطرة كبيرة إنْ لم نُكثِّفْ من المراقبة والتوجيه السليم لها ..

وأعتقد أنّكِ الأكثرَ تأثيراً منّي في هذا الموضوع .. فهي تهابكِ أكثر منّي .

الزوجة :

-  يا سيّدي لا تقلقْ.. وعليكَ أنْ لا تنسى أنّها منْ بنات هذا الجيل .. فلماذا لا نتركْ لها مجال

اكتشاف عالمها لوحدها؟ 

الزوج بامتعاض :

-  هذا هو التّفكير الضّيق يا سيّدتي .. عليكِ أنْ لا تنسيْ أنّها أمانة في رقبتنا وسنُسأل عنها أمام الله.

الزوجة بامتعاض هي الأخرى :

- أراك أعطيتَ للموضوع أكثر من حجمه ..وعموماً لو رأيتُ شيئاً يُخلّ بمسارها الطّبيعي

لكنتُ اتّخذتُ معها أسلوباً تأديبيّاً .

الزوج بصوت هادئ :

-  المسألة قدْ لا تريْنها .. مادامتْ هي تأخذ من هنا وهناك أفكاراً وتصوّرات ومشاهد ..

يختزلها عقلها الصغير قدْ لا تفصح عنها الآن لأيّ أحد منّا .

الزوجة وقد ظهر عليها العياء أو التبرّم من مواصلة الحديث :

-  ما دام أنّك مقتنع بهذا .. فلماذا قمتَ بشراء الحاسوب لها يوم عيد ميلادها ؟. وبالتّالي ...

في هذه اللّحظة لمياء تخرج من غرفتها وهي تسأل والدها :

-  بابا .. بابا.. أرجوك ما معنى التّحرّش الجنسي ثمّ اشرحْ لي ما معنى العازل الطبّي ؟

الزوج واضعا يده على رأسه:

-   هذا ما كان ينقصني ؟ و رحم الله من قال : أوّل الغيث قطرة ..

طيّب يا ابنتي تعاليْ إلى مكاني .. فأمّك أدرى منّي في مناقشة مثل هذه المواضيع معك .

يقوم الزوج إلى غرفته .. ليترك الجنس اللطيف في حوار خاص .. له من التّداعيات

على المجتمع الشيء الكثير .

 

بقلم : ذ تاجموعتي نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ثريا العلوي | 2014-11-18
    بالفعل أستاذنا الفاضل بقد وضعت يدك على جرح غائر في جسد مجتمعنا العربي ككل و أظن أن الآباء و المجتمع المدني يتحملون تبعات و تداعيات هذا المشكل الخطير .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق