]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رساله من براكيني

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2011-08-07 ، الوقت: 19:25:43
  • تقييم المقالة:

 

رِسَالَه مِنْ بَرَاكِيْنِي
تِمّنَيتْ.. أكٌنْ نِجْمَهْ بِسَمَا
تِطَاِلعْنِيْ
وغِيْمَه تِسَاِفرْ.. لِيْنْ حَدّكْ
تِمّنَيْتْ ..أكٌنْ قَطْرَةْ نَدَى
في صَبَاحَاتَكْ
علَى خَدّكْ
تَرَانِيْ أنا
مفْتون
أنا مجْنون
مِنْ حٌبَكْ
قَتَلْنِيْ الْشٌوقْ
مِنْ بٌعْدكْ
وحِيْلِي إِنْهَدْ
تِحْرِمْنِي مِنْ شٌوْفَه
تِرِدْ الرٌوحْ
صِّدِقْ تِمَنَيْتَكْ
لِيْلَهْ بِالْعٌمٌرْ
أكٌنْ جَنْبَكْ
وإنِتْ بَاِينْ.. على مَهْلَكْ
وعَلَى.. رَسْلَكْ
كأني مَانِيْ مَوْجٌودَه
لاتِبْخَلْ.. واِنِتْ كَرَيْمْ مِنْ أَصْلَكْ
بحرف ..بس
عَبْرْني
خَبْرْني
شِنٌوْ أَحْوَالَكْ
مَتَدْرِيْ غَلَاكْ
شو عِنْدِي
يِسَاِويْ الْدٌنْيَا..
ومَافِيهَا
ودٌنْيَا ..إِنْتَ مٌو فِيْهَا
صِدِقْ.. يَارٌوْحِيْ
مَابِيهَا
مَابِيهَا
ونفْسي حبيبي وجْعَانه
وجَعْها إِنْهَا وَلْهَانَه
حكَيم إنْتَ
يِدَاويها
تَبِيْني أَصَيحْ ..أَصْرَخْ
تَبَينِي أَهَيمْ
علَى وَجْهِي
أَنَا شِفْتَكْ وَمَا أَدْرِيْ
مَنِيْ عَارِفْ
مِنْ شٌوْفَه.. لأول مَرَهْ
قلْبي طَاحْ ..مِنْ حِيْلٌه
وعَقْلي رَاحْ
خلّيني أنا عَبْدٍهْ.. من هالْحِيْن
خليني أكون قربك
أبِي قَلْبَكْ
أبِي حٌبَكْ
شِفْتْ.. لِيْشْ حَبَيْتَكْ
يابَعِدْ رٌوْحِي
يابَعِدْ عٌمْري
بَعِدْ زٌوْدْ ..لاتِعَذْبْنِيْ
رجا تِحْمِلٌهْ الدٌنْيَا
تَحَمْلْنِي
تِصّدِقْ
إني كتَبْتَكْ
على صَدْرِي
رسمْتَكْ.. فِي شَرَايِيْنِي
صِرِتْ.. دَمِي
صِرِتْ.. رٌوْحِي
يَلِيْ تِعَيَشْنِي
وتحييني
آه آه
تِفَجْرْنِي مِنْ جٌوَايْ
تِفَجْر فِينِي .. بَرَاكِينِي
وأشٌوْفْ بَعِدْ أَمْطَارَكْ
تِسْقِي زَرِعْ غِيْرِي
ونَاسِيْ.. غلَاَ ورْدِي
وبَساتِينِي
و لْحِيْنْ ..أسْألك بالله
جاوِبْني
علَى آهه مِنْ قَلْبِي
علَى دَمْعَهْ ..تِسَيْلْ علَى خَدِي
وِيْنَك.. يَانِظَرْ عِيْنِي
بِدٌونْك.. عٌمْرِي مَايِسْوَى
بِدٌونَكْ.. دٌنْيِتِيْ كَدْرَهْ
ومَا ..تِصْفَا
ومَا تِهْدا
عِتَابِي
لِيْك مٌو أحْرٌفْ
عِتَاِبي
عَذَابْ وَنَارْ ..تِحْرِقْنِي
وإِنْتْ ..مدْرِيْ وِشْ
جَرَى بَحَالَكْ
آه آه.. كَمْ مٌرّهْ..كَمْ مٌرّهْ
الآه
ياغالي مَرارْ
ذٌقْتْ لَتْشٌوفْ شٌو مٌرّهْ
لِيْش مِنْ الاوَلْ
تَاسِرْنِي بِنَظْراتَكْ
وبِعْيٌونَك
وويْهَكْ صٌورَهْ
سٌبْحَانَكْ
وصٌوْتَك لمَا لأول
مرَهْ نَاديْتَكْ
لَحْنْ إِنْكَتَبْ علَى جِبِيْنِي
سٌبْحانْ ربي مَنْ صَوَرْ..الصوره
بِجَدْ إِنْتْ إِنْسَانْ
مٌوعَادِي
أبَدْ ..مٌوعَادِي
تَفَاصِيْلَكْ ..حِكَايَاِتكْ
تٌقٌول كٌلِشْ ..مٌوعَادِي
وتَالِيهَا ..تِرِيْد أَنْسَا
أنَا علَى النِسْيانْ
أصْعَبْ مِنْ الْصَعْبْ
ومَاأَقْدَرْ
وبَعِدْ أَكْثَرْ ..وبَعِدْ أَكْثَرْ
لأني حَبَيتَك.. كَمَا إِنْتَ
كَمَا إِنْتَ
بِبَسْمَة مِنْ شِفَاْه الوَرْد
أَحِبَك ..ماهَمْ..عِنَدِيْ
شِنٌو إِنْتَ ..أَنَا رِيْدَكْ
كَمَا إِنْتَ
تِطَمَنْ ..لِيْش الخٌوْفْ
يٌسْكٌنْ أسَارِيرَكْ
تِحَرَرْ.. إِنْتْ مِنْ خٌوفَكْ
تِطَمْن ..أنَا رِيدَكْ
كَمَا أِنْتَ
وبَعْدْ ..وِشْ تَبِي مِنِي
زٌوْدْ يَاحٌبي ..ولَوْ أكْثَرْ
قٌلْلِي وِشْ تَبِي بَعَدْ أَكْثَرْ
أَنَا سِرَكْ
أنَا بِيَرْك
غَطَا رٌوْحَكْ
تَعَالْ.. إِمْسِكْ يَدِي فِي يَدّكْ
إِنِتْ كَسْبَاْن
وماتِخْسَرْ
أحَبَكْ ..أحَبَكْ..أحَبَكْ
بِصٌوتْ.. مِثِلْ بٌرْكَانْ
يِتْفَجَرْ
مِثِل بٌرْكَاْن يِتْفَجَرْ
الامير الشهابي
6/8/2011
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-08-07
    رسالة من فوهة بركان.
    حممها اذابت الوقائع.
    فحولتها لنوع خاص من الحروف.
    جميلة تلك الصرخات القادمة من بين الحمم المتحولة.
    سلمت الامير شهابي.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق