]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

امال

بواسطة: مساعدية  |  بتاريخ: 2012-09-24 ، الوقت: 14:17:08
  • تقييم المقالة:
هي من جعلت الحروف ثكلى على انين لساني  هي من جعلت كلامي مكتوب على جدران من الخيوط  هي من جعلت لغتي الصمت  اما الصمت فلله دره حين صار لغتي الجأ اليها حين اتذكرها ويا ليتني كرهتها او جرحتها حتى اتناسى حبي لها  'أحبها.... وحنيني يزداد لها.... عشقتها.... وقلبي يتألم برؤية دمعها.... أفهمها.... حين أرى الشوق في عينها.... كم تمنيت ضمها.... كم عشقت الابتسامة من فمها.... والضحكة في نبرات صوتها.... لا بل الرائحة من عطرها.... سألتها.... كم تشتاقي لي؟؟؟؟فأجابت....
كاشتياق الغيوم لمطرها....
اشتياق الحمامة لعشها....
اشتياق الأم لولدها....
اشتياق الليلة لنهارها....
اشتياق الزهرة لرحيقها....
بل اشتياق العين لكحلها....
اشتياق قصيدة الحب لمتيمها....
بل اشتياق الغنوة للحنها....
  انت من جعلتي الفراق لقلبي صديق    اليك حبي حبيبي..
أهديتك قلبي وروحي
وبين ظلوعي اسكنتك
ورسمت معك احلامي
و وعودي
           
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق