]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عاملات والاستغلال والتعرض الجنسي

بواسطة: احمد  |  بتاريخ: 2012-09-24 ، الوقت: 08:14:23
  • تقييم المقالة:
عاملات في ضيعات فلاحية .. نسيتهن البرامج الحكومية..ويتعرضن للاستغلال الجنسي عاملات في ضيعات فلاحية .. نسيتهن البرامج الحكومية..ويتعرضن للاستغلال الجنسي

 

نساء نسيتهن البرامج الحكومية، وابتلعهن القطاع غير المهيكل، لا يعرفن الثامن من مارس، ولا العاشر من أكتوبر، شابات وعجائز لم يسمح لهن شظف العيش الاحتفال بيومهن العالمي، نساء لا ينتظرن عيد المرأة كي يناضلن، ولا يعرفن من الأعياد غير عيد الأضحى وعيد الفطر والمولد النبوي.. حوامل قد يأتيهن المخاض في حقول جني الثمار والفواكه، وقد يفارقن الحياة.. نساء يكسبن قوتهن وقوت أبنائهن بعرق الجبين.. يشتغلن بأجر زهيد.. لا عقود عمل ولا تأمين صحي.. منهن من ضاقت بهن سبل العيش في بلدهن.. فغادرنه نحو الحقول الإسبانية.. نساء نكتب عنهن ولا يستطعن قراءة ما نكتب.. إنهن نساء مغربيات في الضيعات منسيات. "التجديد" تفتح اليوم هذا الملف، وتزور بعض الضيعات الفلاحية بإقليمي فاس والصخيرات، وبسوق الثلاثاء الغرب بإقليم القنيطرة الساحلي، وننقل لكم جزءا من معاناتهن، وواقعهن المأساوي، وآراء مهتمين بالموضوع.

 

"الموقف" بداية الحكاية.. بحي بنسودة بفاس، ووسط مدينة الصخيرات، كما بجل المدن الفلاحية، أو القريبة من المناطق الفلاحية، يوجد ما يسمى بـ"الموقف"، مكان تجتمع فيه النساء والرجال على حد سواء، يتوافدون عليه منذ الساعات الأولى من صبيحة كل يوم، في انتظار وسيلة نقل تحملهم إلى الحقول والضيعات، من النساء من يدركن قبل خروجهن من منزلهن الوجهة التي سيعملون فيها ذلك اليوم، وأغلبهن يقصدن الموقف لانتظار صاحب ضيعة في حاجة لليد العاملة، وقد يعدن "بخفي حنين"، خصوصا إذا كان الجو ممطرا، العاملات تعودن أن يحملن معهن قوت يومهم، وأدوات عملهم، كل واحدة حسب مجال العمل.

 

لهن الكلمة أولا "خديجة" تشتغل عاملة في الضيعات منذ سنة 1975، لا تعرف شيء عن ما يسمى حقوق العاملات والتأمين الصحي، ولم تلج المدرسة في حياتها، تقول، "هذه حرفتي ومنها أجمع قوت يومي وقوت أسرتي، توفي أبي وترك إخوة لي وأمي، فكنت مضطرة لأن أعمل لأوفر المصروف اليومي"، سألناها كم عمرك، قالت لا أدري، وأضافت، "لكن أمي قالت لي أنني ولدت حين تم نفي بن يوسف"، -وهي تقصد نفي الراحل محمد الخامس، فاطمة ونحن نتحدث إليها كانت بين الفينة والأخرى توهم رب العمل بأنها تشتغل، بينما اكتفى بمراقبة العاملات عن بعد، فاطمة كانت تتقاضى مقابل عملها الذي يمتد من الساعة السابعة صباحا إلى الرابعة بعد الزوال، أربعون درهما، قبل أن يقرر المشغل زيادة 10 دراهم، ليصبح الأجر اليومي 50 درهم مقابل ثماني ساعات من العمل، حيث يتوقفن ساعة واحدة من أجل تناول وجبة الغداء، وأخذ قسط من الراحة. وتسترسل فاطمة في سرد معاناتها اليومية، حيث تتوجه يوميا للموقف، تارة تجد العمل وتارة أخرى تعود خاوية الوفاض، قاطعتها زميلتها "حبيبة"، التي لم تفهم ما دورنا، ولم أتينا، ولماذا نسأل عن أحوال عاملات الضيعات، "حبيبة"، وهي تنقي "الخرشوف" من الكلأ، تقول، "أنا أرملة توفي زوجي وترك لي ابنين، هذا هو عملي، نشتغل الآن وعند سقوط المطر أو استغناء أصحاب الحقول والمزارع عن خدماتنا، نصبح بدون عمل"، حبيبة ونحن نودعها، ختمت حديثها بالقول، "لا تنسونا نحن أيضا في حاجة لكبش العيد"، هكذا اعتقدت أن مهمتنا هي توزيع أضاحي العيد" بعد استبيان المعلومات الشخصية لهن، ومعرفة درجة معاناتهن. وبنفس الضيعة الفلاحية، اقتربنا من فتاة تبدو في مقتبل العمر، وهي تحجب وجهها بخمار يقيها حرارة الشمس، من جهة، ويستر هويتها أمام المارة، خشية أن يمر أحد معارفها أو جيرانها ويدرك أنها تشتغل في الضيعات الفلاحية، كانت الفتاة تزحف على الأرض لأجل تنقيته من الأعشاب الضارة، وترتدي سروالا غليظا كي لا تصاب بخدوش، شأنها شأن باقي زميلاتها، ثيابهن متسخة، لكنهن لا يكترثن للأمر، مادام عملهن يغنيهن عن كف أيديهن عن السؤال، تارة يجنون الطماطم ومرة البصل، وأحيانا يعملون بحقول الشمندر، أو يقمن بتنقية حقول النعناع من الأعشاب، تستعمل الفتاة جوربين وضعتهما في يديها، واستعملتهما قفازين لحماية يدها من الخدوش. بحقل للطماطم، أجابت ربيعة عن سؤال حول عدم إصرارها على إبرام عقد عمل مع المشغل، والحرص على حقوقها كاملة، فاكتفت بالقول بصوت منخفض، "تتحدثون عن حقوق المرأة، تلك فئة خاصة من النساء تستطيع المطالبة بحقوقها، أما نحن، إما أن نؤدي الأشغال الشاقة مقابل أجر جد متواضع، وإما مصيرنا الطرد.

 

بعد الصخيرات وفاس، انتقلنا إلى قرية سوق الثلاثاء الغرب، تبعد عن إقليم القنيطرة الساحلي بحوالي 60 كلمترا، في اتجاه مدينة العرائش، "التجديد" عاينت جزءا من واقع النساء في الضيعات الفلاحية، الوضع يختلف عن ما شاهدناه سابقا، زرنا ضيعتين للبرتقال ثم للعنب، تشغلان الآن أقل من ثمانين مستخدما، يعتبرون عمالا رسميين، حيث يلتزم المشغل بالحد الأدنى من الأجور، وبأداء واجبات التأمين الصحي، بينما يكون المشغل مضطرا عند افتتاح موسم الجني، إلى جلب المزيد من اليد العاملة، من العاملات والعمال الموسميين فقط، ويصل عددهم نحو 400 عاملا موسميا في الضيعتين المذكورتين، يشتغلون دون عقود عمل، وجلهم من سكان الجماعة القروية، ويتميزون بالفقر المدقع، وينتظرون بفارغ الصبر فترة جني الليمون أو العنب، حيث يكون أرباب الضيعات الفلاحية في حاجة لهم. التقينا بعض العاملات بالمنطقة، وبالرغم من وضعهن القانوني المريح نسبيا، حيث يشتغلن بعقود عمل، تظل المعاناة القاسم المشترك بين نساء الضيعات في المغرب، "فاطنة" إحدى العاملات التي وجدناها تزيل ما يعرف بـ "الشطبة" عن جنبات "دالية العنب"، فاطنة وخلال حديثها مع "التجديد"، تحدثت عن سنوات المعاناة التي استمرت عشرين سنة، فبعد وفاة زوجها مطلع التسعينات، وجدت فاطنة -حوالي 55 سنة-، نفسها مضطرة للعمل من أجل توفير قوت ابنيها، تقول متأسفة، "جهدي لكرشي، كل ما أوفره بالكاد يغطي مصاريف الأكل، كنت مضطرة إلى عدم إكمال المسار الدراسي لابني وابنتي، ابنتي الآن عمرها 20 سنة وهي في المنزل تقوم بأشغال المنزل، أما ابني، 19 السنة، هو الآخر أخرجته من الدراسة، ويتعلم الآن الصناعة التقليدية"، فاطنة، كانت من العاملات المحظوظات في المغرب، فرغم كبر سنها، تدرك حقوقها، بفعل تأسيس مكتب نقابي للجامعة المغربية للفلاحة، "الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب"، تقول، "كلما طلب منا التوقف عن العمل، نحتج بقوة، فيكون المشغل مضطرا لتلبية مطالبنا، مع وجود النقابة التي تضغط بدورها لتحقيق مطالبنا"، فاطنة وفي ختام حديثها معنا تحمد الله أن المنطقة محافظة جدا، وتؤكد أن هناك احترام متبادل بين العمال والعاملات، عكس ما تشهده عدد من مناطق المغرب.

 

بدون عقود عمل تقول أغلب العاملات أنهن يتعرضن للظلم والحيف وهضم الحقوق، فشغلهن لا يخضع لمعايير مدونة الشغل، حيث العمل دون عقد ولا تأمين صحي، ولا ضمان اجتماعي، لا توجد أرقام عن عدد العاملات في الضيعات الفلاحية، لكن المؤكد أن العاملات الموسميات يفوق عددهن العاملات الرسميات بنسب كبيرة جدا، مهندس فلاحي ومسؤول بشركة فلاحية تحدث لـ"التجديد"، واعتبر أن الرقم أكبر من أن يتصور، ففي جهة سوس ماسة درعة، قدر المتحدث عدد العاملات بدون عقود بعشرات الآلاف، وبعملية حسابية بسيطة، بناءا على معدل اشتغال العاملات في الضيعة الواحدة، اعتبر أن عددهن يتجاوز أربعين ألف عاملة بالجهة فقط !! وأمام حالة الفقر والحاجة إلى الدريهمات المعدودات، تلتزم النساء بالصمت، ولا يطالبن بحقوقهن، بينما يلجأ المشغل إلى التحايل على القانون، يقول أحد المسؤولين النقابيين بجهة سوس ماسة درعة، "عندما يريد شخص العمل في إحدى الضيعات ذات الاستقطاب العمالي الكبير، يطلب منه بعض الوثائق، ولما يشرع في العمل، يسلم له رقم، بواسطته يستطيع أن يتقاضى أجرته، كل أسبوعين، وبعد إتمام ستة أشهر، يمنحه المشغل فترة راحة مدتها خمسة عشر يوما، وحين يعود من جديد، يسجل تحت رقم جديد، وذلك من أجل التحايل على مفتش الشغل، عند أي عملية تفتيش للضيعة"، هكذا يتم التحايل على القانون، للتملص من أداء مستحقات الأجير، ومنها خصوصا واجبات صندوق الضمان الاجتماعي، وتظل المرأة الحلقة الضعيفة، والضحية الأولى، لا هي تملك عقد عمل يضمن حقوقها، ولا هي قادرة على المطالبة بحقوقها، حيث تصبح بين عشية وضحاها مهددة بالطرد من العمل. هو إذا إشكال يطرحه العمل في الضيعات الفلاحية، حيث نجد نوعين من العمال، الأول عمال دائمين، حيث يقوم أصحاب الضيعات الفلاحية المعتمدة من طرف الدولة، بالتصريح بعدد معين من العمال الدائمين، ويتم اعتماد جزء أكبر من العمال الموسميين، تتراوح مدة اشتغالهم المستمرة بين ثلاث أشهر وستة أشهر، بينما تشهد الضيعات الصغيرة وغير المعتمدة، تشغيل عمال موسميين إما بشكل يومي أو أسبوعي.

 

شبح التحرش الجنسي قصص التحرش الجنسي تتداولها أغلب العاملات في الحقول، سألنا إحداهن بمدينة فاس، وقد تجاوز عقدها السادس، "نعم يا ولدي يحدث هذا كثيرا أمام أعيننا، إما في طريقنا إلى الحقول أو داخل الضيعات أحيانا أخرى، لكن لا حول لنا ولا قوة إلا بالله، لا أستطيع دفع الأذى عن الفتيات اللواتي يشتغلن معي، إن فعلت سيكون مصيري السب والإهانة والضرب أحيانا بالسلاح الأبيض.

وذكر نقابي بجهة الغرب اشراردة، أن إحدى العاملات بضواحي القنيطرة، تعرضت لابتزاز جنسي من طرف المشغل، ووضع أمامها خيارين لا ثالث لهما، يقول النقابي في تصريح لـ"التجديد"، "إما تلبية شهواته الجنسية، أو الطرد من العمل"، فما كان على العاملة إلى أن تختار أن تغادر عملها في صمت، بعد التوصل إلى حل ودي بين الطرفين، فحصلت العاملة على مستحقاتها المالية، فغادرت في صمت، معتزة بشرفها وكرامتها. وتواجه عاملات الضيعات الفلاحية التابعة لإقليم شتوكة أيت باها شبح التحرش الجنسي، بالموازاة مع الفقر والتهميش، "لحسن أولحوس"، رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان باشتوكة أيت باها، اعتبر في تصريح لـ"التجديد"، أن العاملات يشتكين من التحرش الجنسي الممارس عليهن، سواء من طرف العمال أو من طرف أرباب العمل. ولفت الناشط الحقوقي الانتباه إلى أن المنطقة تتميز بارتفاع نسب الأمراض المنقولة جنسيا، مؤكدا أن الوضعية المزرية التي تعيشها بعض النساء العاملات بالقطاع الفلاحي، تدفعهن أحيانا لممارسة الدعارة

 

منقول

 

 

http://fz.ma/news140.html

 

لا حول ولا قوة الا بالله


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق