]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقال صالون مقالاتي السابع غريب الدار

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-09-24 ، الوقت: 04:38:39
  • تقييم المقالة:

كلَّ ساعة نكتب ..نكتب كلمات نحرق بها الهمس النامي فينا كلَّ حين ، وكلمات جذبت الأحاديث ، منسوجة من سحر الحروف

         غريب الدار

يا غريب الدار ليه محتار

هي الدنيا دوارة بلا مِعيار

حال البُنَادم مَا ينهار

وصحته هي الميزان

القلب إذا إنجرح له البَرْيان

الوعد إذا تْخالف له الحِلْفان

وخفيف الروح طبيبُ النسيان

الصحيح أنُّ الحياة أمواج

خفتت وبانت مع الأيام

وبلا شرط ولا أمان

اَهات نسمعها من الكتمان

وذابت الغتبة ، ولكن إنكشفت الأسرار

من طول الشد إنكسر الذراع

وإنطوى الجفن عن النظرات

وبانت الدنيا صغيرة من بعد كبيرة

وضاع الشاطر في الخدعان

ومال مثل خيط الشمس المايل للغربان

طول العمر ما يخون شيطان

وما درى هذي نقطة للهيجان

فضفض وقول لا تكون نسمة وين تروح تروح

هذا الحال سحابة تمطر

ومرَّ تعطَّر بالورد في كل مكان

ياغريب الدار ليه محتار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-09-24

    الأديبة (ازدهار) تحية احترام وتقدير وبعد:

    باسم أعضاء (صالون مقالاتي الأدبي)، نشكر لك تجشُّمَكِ عناءَ المُشاركة في تحرير (الصالون)، فهذه أريحيّة نقدّرها لك، وثمّةَ ملحوظاتٌ نحبّ أن تجد عندك صدراً رحباً، وخُلُقاً سَمْحاً يعذر ذوي الأعذار ..

    نحن -يا زميلة-  نكتب في (صالون أدبيّ) له شروطه وله أدبيّاتُهُ وإلتزاماته، وأهمُّها:

    1- التزام الفصحى في الكتابة، وما أراك وفيتِ بهذا الركن البَدَهيّ.

    2- أعلنّا في أكثر من موضع أنَّ الأديب الذي يُنزِلُ مقالهُ في الصالون، لا يُنزِلُ غيرَهُ في هذا الأسبوع، ليتفرَّغ هو لزملائه ردّاً وتعليقاً ومناقشةً، وليتفرّغ الزُّملاءُ لنقدِ المقال، فلا تتشتَّتُ اهتماماتهم بين عدَّةِ مقالات في الوقت نفسه، وأنت سامحك الله، رميْتِ بِمقالك ومضيْتِ في سبيلك ولم تلتفتي خلفكِ أبداً، (ولْيَسْهرِ الخَلْقُ جرّاها ولْيخْتَصِموا ..) كما كان المتنبي رحمه اللهُ يفعل.

    لهذا يا زميلتنا رأينا -نحن أعضاء الصالون مجتمعين - أن نُعطيك فرصة أخرى يوم الإثنين القادم تنزلين في موقعك مقالاً آخرَ يتلاءم مع مستوى (صالونٍ أدبيٍّ) لهُ سمعتُهُ ومكَانتُهُ ومنزلتُهُ الأدبيّة التي نتطلّع إلى ترقيتها ورفع مستواها أكثر فأكثر..

    أمَّا مقالك هذا فنرجو أن تغيِّري عنوانه بحيثُ لا يكونُ مقال (الصالون)، بل يكون مقالاً عاديّاً كمقالاتك السابقة واللاحقةِ.

    أمّا دراستك لمقالات زملائك في الصالون، نرجو أن تكتبيها في صفحتهم تحت المقال نفسه، لا في موقعك أنتِ، حتّى تبدو واضحةً لكُل من يطّلع على المقال وتعليقاته.

    وأخيراً ثقي يا زميلة أنَّ هذا إجراء لصالحك ولصالح (الصالون) والكُتَاب فيه.

    وتقبّلي شكرنا وتقديرنا.

  • لطيفة خالد | 2012-09-24
    زميلتي الكلريمة من المفترض ان لا تكتبي مقالات أخرى خلال أسبوع مقالك في الصالون وذلك ليتسنى لك حوار الزملاء.
  • لطيفة خالد | 2012-09-24
    بداية أهلا وسهلا  شاعرة ازدهار واسمحي لي ان أقول شاعرة وبالعامية ولا يخفى على أديب او شاعر او مثقف  صعوبة  نظم الشعر بالعامية وأراك بينت صورة حلوة عن غريب الدار ولي عليك امنية  تزيد من القراء وهي تكبير الخط لو سمحت .ومبروك مقالك يا ازدهار على امل ان يزدهر صالوننا وموقعنا في مقالاتي اكثر.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق