]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

( موت حبيبتي )

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2012-09-23 ، الوقت: 23:38:02
  • تقييم المقالة:

سَلوا ضامي الجِمال كي تتمهلُ --- لمّ الوَثبُ بالخَطواتِ ولمّ العجلُ

ليتَ العيونُ تَرتوي من حبيبةٍ --- نعشُها يعلو الظهور يا ايها الابلُ

أترتوي ا لرؤيا الحبيبُ والكفنُ --- بياضهِ كسى الجيدُ وحُمرةِ المقلُ

انا السف وانتي الغمدَ له مسكنُ --- وهل يفارقُ السيفُ حده النصلُ؟

لكن الموت يادناي يدمي القلوب --- والنفس تمرض ويصيبها العللُ

فوداعٌ يا كُحلَ الرموشَ وجفونها --- فراقٌ يا لبَ الفؤادِ فقد اتى الاجلُ  

سابكيكِ دهراً وما ابقاهُ لي العمرُ --- ساذكرُ الاحلامُ والكلمات والقبلُ

سانثرُ الدمعاتُ على تُرابكِ العطرُ --- كالغيم في ليلِ شتاءٍ ماءهُ يهطلُ

بلا روحٍ تُضغطُ الاجساد بالقبر --- وروحي تشربُ الصبرَ دون مللُ  

ساتي لقبركِ وعندَ راسُكِ اتوسدُ --- كما كنا عاشقين في غمرةِ الاملُ 

وسالقي السلام وكفي فوق العين --- تلطم فان بدا تراب قبرك يتململُ

فهذا سلام المحبين حين قربهما --- وان سلامَ الروح للروح كان دليلُ

لا تقولي متُ وعن دنياك راحلةٌ --- واني بفراقكِ صرتُ كَمن بهِ خبلُ

اني انا الانُ مقتولاً ويذبَحُني الندمُ --- لانني خلتُ قلبي بغيرك كان ثملُ

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق