]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

خطوة على الطريق الخطأ

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-09-23 ، الوقت: 21:50:51
  • تقييم المقالة:

لقد خطوت خطوتك الاولي في طريقك بقدمك اليسرى


و عندما بدأت السير التوى كاحلك
 

كان يريد ان يقول لك قف و لا تكمل المسير
 

و لكن رغم هذا
 

اثرت السير قدما
 

لاكتشاف المجهول
 

و لارضاء فضولك اخذت تتعمق اكثر فاكثر
 

حتي انجلت لك بعض الامور
 

و اصبحت متيقنا بان هذا الطريق الخاطئ
 

و ينبغي عليك التوقف
 

و لكن حينها تظن أنه لا يجدر بك التوقف في هذه المتاهه
 

تخبر نفسك بان السير قدما أفضل من التراجع
 

تتوغل اكثر فاكثر حتى تصبح جزءا من هذا الطريق 
 

يسيطر عليك الندم و الرغبة في العودة
 

و لكنك عندما تلتفت خلفا تعجز قدماك هذه المرة عن الرجوع
 

لانه حينها شيء بداخلك قد تغير
 

قلبك لم يعد ذاك القلب الذي بدأت به المسير
 

و عقلك تطور ايضا ليصبح محاكيا لطبيعة الطريق
 

عندها تيقن انك اصبحت شخصا مختلف 
 

شخصا جديدا
 

حتى انت لا يمكنك التعرف عليه
 

تؤمن بهذه الحقيقة و تكمل مسيرك في الطريق الخطأ
 

على الرغم من انك تعلم ان هناك نهاية مؤسفة بانتظارك
 

تستسلم للوضع و ترضى بالنهاية
 

فلا بأس فانت تستحق تلك الخاتمة
 

و لكنك لم تكـــن تعلم 
 

انك لست وحيدا في هذه المتاهه
 

لقد جرفت معك عائلتك و اصدقاءك المخلصين لك المؤمنين ببصيرتك
 

ساروا في الفخ الذي نصبته لهم دون ان تشعر 
 

نهاية مؤسفة تنتظرك
 

و من معك
 

الا من حكّم منهم بصيرته 
 

و ادرك انك كنت هذه المرة الشخص الخطأ

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق