]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أرجوك ... لا تأتِ يا ليل !!

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-09-23 ، الوقت: 21:44:45
  • تقييم المقالة:


هاهو الليل يأتي ثانية مُسدلاً سترته على الخلائق دون انتظار مني و دون استئذان ...و لعله إن استأذن ما أذنت له ..
 

فحينما يأتي الليل أخلو إلى نفسي ..و أنصت إلى قلبي ..و يزاد شوقي للقائه من جديد ..و تزيد رغبتي في عودته .. و لكن دون

مجيب ..
 

نعم أنتظره منذ وقت طويل .. و ما مللت انتظاره ... لأني أعلم أنه سيعود 
 

حقاً أفتقده و لست وحدي من تفتقده ..بل افتقدناه جميعاً ..
 

نعم .. افتقدنا الإخلاص في حياتنا ...
 

نعم الإخلاص 
 

الذي هو رأس كل كريمة ... و خير خصال الخير بل لا يكون الخير خيراً إلا إذا اقترن بالإخلاص ..
 

افتقدنا الإخلاص الذي كان أدعى إلى نجاح العمل و ازدهار الحياة ..
 

افتقدنا الإخلاص الذي كان شمعة تضيء لكل من ليس له ضوء..
 

و كان حياة لكل نفس لا تستطيع بمفردها الحياة ..
 

الإخلاص الذي بغيابه ضاعت مبادئنا و بُدلت أحلامنا و تغير واقعنا ..
 

ضاع الإخلاص .. فكثر المرضى و زادت الأسقام ليس لقلة الأطباء و لكن لقلة الإخلاص .
 

ضاع الاخلاص ... وضاع اجتهاد العامل كي يرضي مديره .. و الطالب ليرضي معلمه .
 

ضاع الاخلاص و ضاعت معه كل معاني القيم و الأخلاق .
 

و كأننا نسينا أننا لا نعامل الناس و لكن نعامل رب الناس ..
 

و كأننا نسينا أن من الإخلاص لله الإخلاص لعباد الله. 
 

و كأننا نسينا قول الرسول عليه الصلاة و السلام: ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه).
 

ضاع الإخلاص و ضاعت معه المعاني الحقيقة للحياة.. 
 

فيا ليل هل سأظل أنتظر كثيراً أم سيأتي نور يبدد الغيوم و سينزل المطر ليروي القلوب العطشى ؟
 

عد أيها الاخلاص كي أهنأ بليل هنيء بعيداً عن الوحشة و ألم الانتظار ...
 

و اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على خاتم النيبن محمد صلى الله عليه و سلم

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق