]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأوضاع الاقتصادية في الطائف في العصر الجاهلي والإسلامي

بواسطة: امين الحطاب  |  بتاريخ: 2012-09-23 ، الوقت: 20:16:49
  • تقييم المقالة:

الأوضاع الاقتصادية في الطائف في العصر الجاهلي والإسلامي

 

أن اعتدال مناخ الطائف، وخصوبة أرضها ووجود المياه الجارية أديا الى انتشار الزراعة وتنوع المحاصيل الزراعية فيها،فتميزت بأنها ذات مزارع ونخيل وأعناب وأنواع الفواكه (1).    

وكان ابرز أنواع الفواكه فيها، العنب، الرمان، الموز، التين، الخوخ، الى جانب زراعة الحنطة والشعير وأشجار النخيل،المعتاد نموها في سائر إرجاء الجزيرة العربية(2).

اما الصناعة فقد ظهرت في الطائف عدة صناعات أهمها صناعة الخمر،لاًن سكان شبة الجزيرة العربية كانوا يقبلون على شربه قبل الاسلام وبعده ولا يجدون في ذلك باساً، حتى نزل تحريمه في القران الكريم(3). }يا أيها الذين أمنوا إنما الخمر والميسر والانصار وألازلم رجس من عمل الشيطن فأجتنبوه لعلكم تفلحون {(*).

الى جانب صناعة الخمور، كانت هناك صناعة الزبيب، إذ اشتهرت الطائف بأسرار صناعة تجفيف العنب، وأنتجت أجود أنواع الزبيب ويشيد ياقوت بجودة زبيب الطائف الذي((يضرب بحسنه المثل))(4).

واشتهرت الطائف بصناعة الدبابات والمجانيق، أضافته الى العطور لكثرة بساتينهم التي تزخر بالأزهار التي تستخرج العطور منها (5) ودباغة الجلود(6) وأجاد أهل الطائف حرفه البناء، وسور الطائف، خير مثال على ذلك (7). 

كما أن وجود المراعي الجيدة ووفرة الماء والكلأ ،ساعد على تربة الأنعام والمواشي والاهتمام بها، ونستدل على عظم الثروة الحيوانية للطائف من خلال الغنائم التي حصل عليها النبي(صلى الله عليه وسلم) في معركة حُنين إذ بلغ عددها، أربعة وعشرون ألف بعير، وأكثر من أربعين ألف شاه(8)

فضلاً عن ذلك اشتهرت أودية الطائف بإنتاج العسل الكثير الذي تميز بجودته، فكان أهلها يؤدون العشر في زكاة نحلهم للنبي(صلى الله عليه وسلم)(9).

 

ظهرت التجارة في الطائف، لتصريف فائض أنتاجها من مختلف السلع الزراعية والصناعية عن طريق البيع والشراء من أجل إشباع حاجات الأفراد(10).

لم تقتصر تجارة الطائف على داخل المدينة فقط، بل كان لها تجارة خارجية، لوقوع الطائف على طريق القوافل التجارية القادمة من اليمن وبلاد الشام، أعطاها أهمية تجارية (11).

وكان لثقيف نشاط تجاري بسوق عكاظ، وهو سوق لقيس بن عيلان ، ويبعد عن الطائف مسافة تقدر بخمسة وثلاثين كيلومتر شرقاُ

وكانت قريش تستورد اغلب ثمارها وفواكهها من الطائف(12).

علاوة على ذلك اشتهرت الطائف بوجود تجار مياسير، رغم أنهم لم يرقوا الى المكانة التجارية التي كان يمتلكها تجار قريش على الارجح(13).

واشتهر أهل الطائف بأنهم كانوا أصحاب ربا، حتى أن النبي (صلى الله عليه وسلم)  اشترط عليهم من ضمن شروط الصلح مع أهل الطائف أن لايرابو(14).

 

 

امين نصر الدين الحطاب             2012/9/23                  

 


(1)ياقوت الحموي، المصدر السابق ،4/9.

(2)ابوالحسن احمد بن يحيى بن جابر بن داوود البلاذري ،فتوح البلدان،مطبعة الموسوعات،(القاهرة:1990م)، 68.

(3)الملاح،المرجع السابق،317.

(*) سورة المائدة : أية 90 .

(4)ياقوت،المصدر السابق،4/59.

(5)نادية حسني صقر، الطائف في العصر الجاهلي وصدر الإسلام، دار الشروق،(جدة:1980م)،45.

(6)وليد مصطفى الجبوري، الأوضاع السكانية في شبة جزيرة العرب في عصر الرسالة،(أطروحة دكتوراه،غير منشورة،جامعة الموصل،كلية الآداب،2006م)،150.

(7)علي، المصدر السابق،4/151.

(8)ابوعبدالله محمد بن منيع الزهري البصري، الطبقات الكبرى(ثمانية أجزاء)،تحقيق: أحسان عباس، دار صادر- دار بيروت،(بيروت:1960م)،2/152.

(9)البلاذري، المصدر السابق،67.

(10)الملاح،المرجع السابق،319.

(11) العبيدي ، المرجع السابق ، 27.

(12)الجبوري ، المرجع السابق،151.

(13)الملاح،المرجع السابق،319.

(14)المرجع نفسه، 319.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق