]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انشاء ميناء مبارك الكويتي وتأثيره على العراق سياسيا واقتصاديا

بواسطة: ادهام البدراني  |  بتاريخ: 2011-08-07 ، الوقت: 13:19:37
  • تقييم المقالة:

 

انشاء ميناء مبارك الكويتي وتأثيره على العراق سياسيا واقتصاديا ؟

 

    أعلنت الكويت عن البدء بإنشاء ميناء مبارك الكبير في السادس من نيسان عام 2011 – بعد سنة تماما من إعلان العراق نيته بناء ميناء الفاو الكبير – الذي تعاقدت على إنشائه شركة هيونداي الكورية والذي سيجعل الكويت مركزا ماليا وتجاريا على المستويين الإقليمي والعالمي وهذا المشروع سوف ينتهي العمل به في عام 2016 ويشمل إنشاء أرصفة للحاويات بطول كيلو متر ونصف وعشرات المراسي ومنطقة حرة للتبادل التجاري ومجمع سكني متكامل وخط للسكك الحديدية تربط طرفي الجزيرة ، وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى من المشروع 305 ملايين دينار كويتي وتشمل المرحلة الثانية زيادة عدد المراسي وتوسيع محطة خزن الحاويات لتصل طاقتها إلى مليونين و500 ألف حاوية سنويا .

   وقد حدث جدال مستمر بين العراق والكويت منذ أن أعلنت الأخيرة نيتها إنشاء هذا الميناء ، حيث رفض العراق إنشاء هذا الميناء لأنه سوف يترتب عليه خنق ميناء أم قصر العراقي ويمنع مرور السفن العراقية القادمة من والى ميناء أم قصر،وهذا الاخير يقع شمال خور عبدالله الذي يحتوي على ترسبات كثيرة في الجانب العراقي ومن المستحيل أن تمر فيه السفن الكبيرة التي تزن حمولات ضخمة .

 

     الحكومة العراقية اعترضت على إنشاء ميناء مبارك وقدمت طلبا رسميا إلى الجانب الكويتي بإيقاف تنفيذ هذا المشروع لكن الكويت رفضت الطلب العراقي وزعمت بأن إنشاء الميناء لا يؤثر على الاقتصاد العراقي ، لكن الحقيقة عكس ذلك تماما فإذا تم إنشاء الميناء سيضر ذلك بالاقتصاد العراقي وسيضع العراق تحت رحمة الكويت لأنه سوف يكون للكويت تأثير كبير في الاقتصاد العراقي والكل يعلم إن العراق يصدر اغلب نفطه من ميناء ام قصر وبذلك سوف تؤثر الكويت أيضا على القرار السياسي العراقي إضافة إلى قيام العراق بدفع مبالغ ضخمة مقابل مرور السفن العراقية عبر ميناء مبارك وبذلك سوف نقرأ على الموانئ العراقية السلام !!!؟؟؟

فالعتب ألان ليس على الكويت لأنها الخصم ، لكن العتب على الساسة الذين يحكمون العراق ألان ، حيث نرى ان الحكومة العراقية لم تقم بخطوات جادة وفعالة تجاه الكويت لتوقف تنفيذ المشروع ، لكن حدث العكس تماما فعندما قام الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ بزيارة إلى الكويت في شهر أيار المنصرم ، نشرت صحيفة السياسة الكويتية تصريحا له أعلن فيه مباركته للكويت بمناسبة تنفيذ مشروع ميناء مبارك الكبير مشيرا إلى انه من حق الكويت أن تنشئ هذا الميناء إذا رأت وجود جدوى اقتصادية منه وهذا من شأنها !!!

 

فالجدوى الاقتصادية للكويت موجودة وهي وضع العراق تحت رحمتها كما ذكرنا وإجهاض إنشاء ميناء الفاو الكبير الذي كان من المفروض أن ينهض بالاقتصاد العراقي إلى الأمام فجاء ميناء مبارك ليجهض كل ذلك !!؟؟

 

وأخيرا .. نقول بأن إنشاء ميناء مبارك ليس له أي أساس قانوني ولا توجد هناك اتفاقية دولية مبرمة بين العراق والكويت لترسيم الحدود ولا توجد شريعة او قانون يسمح للكويت بالتجاوز على الحدود العراقية وخنق الملاحة العراقية .. ونقول أيضا كفى تعبث الكويت بالعراق وكفى بها تجويعا للشعب العراقي من خلال سرقتها لأموال العراق ، حيث يدفع العراق يوميا ما يقارب 5% من عوائده النفطية للكويت تعويضات لحرب 1990 وكفى بالكويت محاصرة العراق من خلال البند السابع .

  إن الكويت تستغل ضعف العراق منذ الاحتلال لحد ألان ، لكن نسيت او تناست ان العراق العظيم سوف ينهض من جديد يوما ما وترجع له قوته وهيبته الحقيقية فعندها لن نسكت على ظلم!!!؟؟؟


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق