]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عاقبة ايذاء الرسول

بواسطة: الاعلامي انور المشولي  |  بتاريخ: 2012-09-23 ، الوقت: 14:50:15
  • تقييم المقالة:

 

 انا كفيناك المستهزئين ان من سنة الله تعالى فيمن يؤذي رسوله صلى الله عليه وسلم انه ان لم يجاز في الدنيا بيد المسلمين فان الله سبحانه ينتقم منه ويكفيه اياه والحوادث التي تشير الي هذا في السيرة النبوية وبعد عهد النبوية كثيره وقد قال الله تعالى فاصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين اناكفيناك المستهزئين وفي الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام انه قال يقول الله تعالى من عادئ لي وليآ فقد بارزني بالمحاربة فكيف بمن عادئ الانبياء ولاشك ان سياسة الدول الذين يغضون الطرف عن سفهائهم الواقعين في اعراض الانبياء ليسواء عن الذم بمعزل فان الله سبحانه تؤعد بااهلاك المدن والقرئ الظالمة ولعل من اظلم الظلم الأعتداء علئ الانبياء وتنقصهم فان ذلك يخالف التشريعات السماويه كما انه مخالف للنظم والقوانين الوظعيه الكافرة الارضيه والدول الغربيه اذا لم تقم العدل لم يبقئ من مقومات بقائها من اعمدة ومن هناء يتبين ان مسالة الديمقراطيه وقظية الحريات وقوانين الأمم المتحدة التي تزعم احترامها وحمايتها وبالأخص الدينيه منها امور ذات معايير مختلفه عند القوم والمعتبر عندهم منها ماواف ق اعتقادهم ودينهم وثقافتهم واذا تقرر هذا فليعلم ان من واجب المسلمين ان يد افعوا عن الاساءه الي رسول الله بما اطاقوا قولآ وعملآ وان يسعوا في محاسبة الظالم وفي انزال العقوبه التي يستحقها كما قال الله تعالى وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة واصيلا وقال تعالى الاتنصروه فقد نصره الله ارايتم لو استهزاء بحاكم او ملك اورئيس اوتبقي بعدها تلك الدولة المستهزاء بحاكمها علاقة مع الدولة التي يستهزؤ فيها تحت سمع وبصر الساسة باسم الحريات اويقبل مسلم ان تقطع دولة اسلاميه علاقتها مع دولة غربية لأسباب يسيرة وقضايا هامشية ثم لاتحرك ساكنآ تجاه السخريه بنبي الأمه صلى الله عليه وسلم فان المسلمين قد ينسون امورآ كثيرة ويتجاهلومثلها ولكنهم لا ينسون ولا يغفرون لمن اساء الي نبيهم صلى الله عليه وسلم هذا والله اسال ان يعجل بالانتصار لنبيه انه على ذلك قدير وبالاجابة جدير وصلى اللع وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق